هل هرب الإمام المغربي إيكويوسن بعد قرار طرده من فرنسا؟

سمعي 06:13
على اليسار الإمام المغربي حسن إكويسن
على اليسار الإمام المغربي حسن إكويسن © أ ف ب

من بين المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية الصادرة اليوم مصير الشركات الفرنسية التي قررت البقاء في روسيا ،إضافة إلى قضية طرد الإمام المغربي ايكويوسن من فرنسا واحتمال هروبه إلى بلجيكا.

إعلان

صحيفة لوفيغارو التي نشرت تحقيقا حول الشركات الفرنسية التي قررت البقاء في روسيا 

أشارت لوفيغارو إلى أن نشاط الشركات الفرنسية في روسيا تحول إلى كابوس على خلفية العقوبات المفروضة على روسيا والعوائق الاقتصادية والقانونية والسياسية، ورغم تعليق بعض الشركات مثل ايرماس وميشلان وسافران نشاطها على الأراضي الروسية إلا أنها تعاني من خسائر كبيرة

البقاء في روسيا ضروري للشعب الروسي 

 الصحيفة أوضحت الصحيفة أن الشركات التي اختارت البقاء في روسيا تحججت بمتابعة الأنشطة والخدمات التي تعتبر ضرورية للشعب الروسي والتكلفة الباهظة التي قد تتكبدها بسبب مغادرة روسيا، ومن بين هذه الشركات ايتام ولارودوت لاكوست ودانون  

وأوضح أحد المدراء التنفيذيين لمجموعة شركات قررت البقاء في روسيا للصحيفة أن هذا القرار يحترم العقوبات الأوروبية دون التعرض لعقوبات روسية، لكن هذه الشركات خسرت الكثير لأن أغلبها لا تملك مصانع للإنتاج في روسيا واضطر بعضها إلى تعليق دفع رواتب العمال ما تسبب في اتهامها بادعاء الإفلاس الاحتيالي  

بعد أزمة الغواصات، فرنسا وأستراليا نحو بداية صفحة جديدة في العلاقات الثنائية..

كتب باسكال ايرولت في صحيفة لوبينيون أن لقاء وزير الدفاع الأسترالي بنظيره الفرنسي جدد عملية التعاون العسكري والصناعي وتحول الطاقة، والشراكة في الرياضة والصناعات الثقافية والفاخرة بين البلدين، مضيفا أن باريس ترغب في إعادة تأسيس شراكة استراتيجية مع كانبرا ،ولا يستبعد فتح باب جديد من التعاون في صناعة الغواصات ،وأفادت الصحيفة عن مسؤول فرنسي أنه على استراليا التي تقربت أكثر من الولايات المتحدة الأمريكية اتخاذ خيارات استراتيجية لوقف صعود القوة العسكرية للصين. وستكون هناك أيضًا فرص للتعاون في مجال المعدات الأرضية والجوية.

الإستثمار على الأرض كما في العلاقات الدبلوماسية 

يرى الكاتب أنه من الضروري أن يركز التعاون الفرنسي الأسترالي على الاستثمار المحلي في أستراليا التي تزخر بموارد طبيعية وأراضي شاسعة، والا يقتصر فقط على التعاون العسكري والعلاقات الدبلوماسية، لأن أستراليا تتمتع بديمقراطية برلمانية مستقلة 

هل تمادت الحكومة الفرنسية في قضية طرد الإمام حسن إكويوسن؟  

خصصت الصحف الفرنسية حيزا واسعا لقضية طرد الإمام حسن ايكويوسن من فرنسا بسبب التصريحات التي أدلى بها ضد النساء واليهود والمثليين وقيم الجمهورية الفرنسية 

صحيفة لاكروا استضافت جيل كلافريول المندوب الوزاري السابق لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية، الذي أوضح قرار الحكومة كان صائبا، لأنه يحد من انتشار مثل هذه التصريحات أو الدعوات التي تحمل الكثير من الكراهية، بينما قال هاووس سينيغور أستاذ العلوم السياسية وعالم الاجتماع إنه ينتمي لفئة المشككين في قرار طرد الإمام، لكن هذا لا يمنع من انتقاد محتوى الخطاب الذي يلقيه في محاضراته، معتبرا أن قرار الطرد خطير و يؤثر على المسلمين المندمجين داخل المجتمع والذين يحترمون قوانين الجمهورية

 الإمام اكويوسن مختفي والمشكلة أصبحت قانونية

أفادت ماريان شونو في صحيفة لوباريزيان أن الإمام يكويوسن اختفى منذ أن صادق مجلس الدولة على طرده من فرنسا، معتبرة أن القرار يواجه اليوم مأزقا قانونيا جادا ،بين فرنسا وبلجيكا التي من المرجح أن يكون الإمام المسجل على قائمة المطلوبين قد فر إليها والمملكة المغربية التي من المرجح أن يطرد إليها باعتبارها البلد الأصلي ،وأضافت الكاتبة أن احتمال هروب الإمام إلى بلد أجنبي معادلة قانونية صعبة،فهو من جهة طبق قرار المحكمة الصادر بشأنه بمغادرته الأراضي الفرنسية 

من قرار الطرد إلى احتمال السجن والاعتقال 

 يرى بيريك جادران محامي القانون العام أن قرار وزارة الداخلية الفرنسية ينص على تسليم الإمام لبلده المغرب ،وعليه لا يحق له اختيار البلد الذي سيتوجه إليه

وحسب أستاذ القانون بيير جوستون، إذا عاد ايكويسم إلى التراب الفرنسي وتم القبض عليه، فإنه سيوضع بلا شك قيد الاعتقال الإداري. وهذا من شأنه أن يمهد الطريق أمام الإجراءات الجنائية بشأن "جريمة التهرب من تنفيذ إجراء الإبعاد من فرنسا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية