مساعدة اللاجئين الفلسطينيين بحاجة إلى إرادة سياسية

سمعي 06:10
فيليب لازاريني، المفوض العام لوكالة الأنروا، في مخيم شاتي للاجئين الفلسطينيين (12/10/2021)
فيليب لازاريني، المفوض العام لوكالة الأنروا، في مخيم شاتي للاجئين الفلسطينيين (12/10/2021) AP - Adel Hana

الوضع المالي لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، والاحتجاجات على سياسة صفر كوفيد في الصين، إضافة إلى مستقبل الأنظمة الاستبدادية في مواجهة شعوبها من بين المواضيع التي تناولتها الصحف الفرنسية يوم الثلاثاء في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2022.   

إعلان

الأونروا تعيش أزمة خطيرة منذ بداية الربيع العربي 

في مقابلة لصحيفة لوموند مع فيليب لازاريني، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط، اعتبر لازاريني أن الوكالة تمر بأزمة خطيرة منذ بداية الربيع العربي. 

وفي سؤال للصحيفة عن كيفية الخروج من هذه الأزمة، قال لازاريني إن الأونروا تتلقى القليل جدا من التمويل، ولهذا يركز المسؤولون فيها على إحياء الاهتمام السياسي للمانحين وتشجيع تمويل المساهمات التطوعية، ومن أجل مساعدة اللاجئين الفلسطينيين هناك حاجة إلى مزيد من الالتزام السياسي والمالي، يقول المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط. 

رياح الحرية 

في مقال لجيروم شابوي في صحيفة لاكروا، اعتبر الكاتب أن الصينيين الذين خرجوا إلى الشوارع وقطعوا الطريق أمام الوصول إلى المصانع ونشروا مقاطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، أثبتوا شجاعة نادرة وغير متوقعة، وأضاف الكاتب أن الملاحظ في هذه الاحتجاجات والمظاهرات غياب الهدف السياسي لكن هذا لا يمنع أن يكون الوصول إلى الحرية في نظر هؤلاء، عن طريق التنديد بسوء المعاملة والانتهاكات التي يتعرضون لها. 

السلطات الصينية في مواجهة طلاب الجامعات ما العمل؟

صحيفة لاكروا، كتب دوريان مالوفيك أن الشرطة الصينية اعتقلت عدة أشخاص في المدن التي شهدت مظاهرات ضد سياسة صفر كوفيد، ونقلت الصحيفة عن أستاذ في جامعة هانغتشو أن الطلاب الذين تظاهروا تمّ عزلهم ومنعهم من الخروج، مؤكدا أن مسؤولي الجامعة سيطلبون من الطلاب العودة إلى منازلهم قبل شهر من موعد العطلة الشتوية والتي تبدأ عادة مطلع شهر يناير، وذلك من أجل وضع حد للمظاهرات. 

هذا القرار حسب الأستاذ الجامعي الصيني سينفذ على نطاق جميع الجامعات الصينية. 

أوقات حرجة تعيشها الأنظمة الاستبدادية 

تقصد الصحيفة بهذا العنوان الصين وروسيا وإيران، وفي مقال لرونو جيرار في صحيفة لوفيغارو، أشار الكاتب إلى أن الصينيين يشعرون بالغضب والسخط والعزلة بسبب سياسة صفر كوفيد، بعد أن شاهدوا شعوب العالم تعيش حياتها بشكل طبيعي وتملأ المطارات ومدرّجات مونديال قطر، وفهموا أن استراتيجيات الدول الأخرى ضد كوفيد 19 نجحت أكثر من سياسة صفر كوفيد. 

أما بالنسبة لإيران، فاعتبر الكاتب أن ولاية الفقيه وحكومة رجال الدين لم تعد تعكس صورة وأحلام الشباب الإيراني، موضحا أن سيناريوهات المؤامرة وعبثية الحروب ضد أعداء وهميين أصبحت غير نافعة في زمن الأنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي. 

الوضع في روسيا ليس أفضل من الصين وإيران 

أشار رونو جيرار في صحيفة لوفيغارو إلى أن جرأة أمهات وزوجات المجندين الروس اللواتي طالبن عبر وسائل التواصل بإجابة بوتين عن أسئلة كثيرة حول الحرب على أوكرانيا، أثبتت أن الوعي السياسي لدى فئة لا يستهان بها من الروس أصبح واضحا، حيث يطالب البعض بإجابات واضحة حول الأهداف الحقيقية لهذه الحرب. والآن يقول الكاتب بعد فشل استراتيجية بوتين، يمكن أن تتحول إلى نار تلتهم الهشيم وتدفع ببوتين إلى مواجهة كارثة اجتماعية واقتصادية يمكنها اختراق قوة زعيم الكرملين. 

في إيطاليا: حكومة ميلوني تراهن على المال

أفاد فرانسيسكو ميسيلي في صحيفة لوبينيون أن قرار رفع الحد المصرّح به بالتعاملات النقدية في إيطاليا يهدف الى زيادة الاستهلاك، لكن المخاوف من هذا القرار حسب المختصين يمكن أن يزيد من التهرب الضريبي الذي وصل حجمه إلى حوالي 100 مليار سنويًا في إيطاليا، موضحا أن الحكومة رفعت الحد الأقصى للمعاملات النقدية من 2000 إلى 5000 يورو، وقد تسمح في ما بعد للتجار برفض الدفع ببطاقات الإئتمان للمشتريات التي تقل عن 60 يورو عام 2023.

لوبينيون اعتبرت أن ميلوني تسعى إلى تعزيز التعاملات النقدية وتبرر الحكومة الإيطالية هذا الإجراء بارتفاع مستوى الفقر في إيطاليا، والأزمة الاقتصادية التي تضرب البلاد رغم خطة الإنعاش التي وعد بها الاتحاد الأوروبي.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية