كافيه شو

وجع الوطن والرحيل في "منّي الوحيد" لمايك ماسي

سمعي
الفنان مايك ماسي
الفنان مايك ماسي © خاص مونت كارلو الدولية

"الوجع أكبر من أن يوصف من خلال أغنية أو قصيدة، لكنها وسيلتي الوحيدة".

إعلان

هذا ما عبّر عنه الفنان مايك ماسي في إطار حديثه عن إصداره الجديد "منّي الوحيد"، الذي يتناول فيه قضية الهجرة من لبنان، والذي لم يعد مقتصراً على الشباب، نتيجة الأوضاع المأساوية التي يعيشها هذا البلد منذ عقود، والتي للأسف تشهد أوج أزمتها منذ أكثر من عاميْن.

 

"بلدي عم يوجعني"، بداية "منّي الوحيد"، من شعر نامي مخيبر وألحان مايك ماسي الذي مع ذلك، وصف في حواره مع غادة الخليل هذا الوجع بالصحّي، لأنه في حال أتى يوم على لبنان ولم نعد نشعر به، فهذا معناه أننا وصلنا الى محّك ٍخطير.

تبقى الأم، التي أدّت دورها في الكليب، مصممة الرقص نادرة عساف، أفضل تعبير عن صرخة كل أم تقف عاجزة أمام قرار هجرة ابنها، إنّها "الأم الشهيدة" على حد تعبير صاحب "يا زمان".

عملٌ يحاكي واقعاً أليماً أصبح يفرض نفسه على الكثير من الفنانين في لبنان وحتى في العالم العربي، 

فهل هذا النوع من الإصدارات ضروري ليشّكل ذاكرة موسيقية فنية تعبّر عن الحقبة الراهنة ؟

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم