كافيه شو

الآء كراجه ..السينما الفلسطينية الجديدة "صورة البطل ودلالاته"

سمعي
مؤلف آلاء كراجة
مؤلف آلاء كراجة © فيسبوك-آلاء كراجة

نستضيف في مساحة حرة الإعلامية الفلسطينية الآء كراجة للحديث عن كتابها الجديد : السينما الفلسطينية الجديدة, صورة البطل ودلالته

إعلان

حدثتنا الآء عن التحول الذي شهدته صورة البطل الفلسطيني بعد اتفاق أوسلو وعن إشكالية التمويل السينمائي التي تقيد مضمون المتخصصين في السينما الفلسطينية الذين يحاولون إعطاء صورة أخرى عن البطل او الشهيد الفلسطيني

يبحث كتاب الآء كراجة في دلالات البطولة في السينما الفلسطینیة الجدیدة ویھتم في تحولات الإنتاج السينمائي، وإلى أي مدى حاكى ھذا الإنتاج المجتمع الفلسطيني بانعطافاته المختلفة، من خلال التحولات التي طرأت على صورة البطل في ھذه السينما ودلالاتھا الاجتماعیة- السیاسیة العمیقة. وكیف أثر اتفاق أوسلو عام 1993، على المنتج السينمائي، في سياق سياسة التمويل المشروط، والمشاركات العالمیة للأفلام الفلسطینیة، ومدى ارتباطھا بشبكات الإنتاج المعولمة. وقدم الكتاب تحلیلاً لمجموعة من الأفلام في محاولة للبحث في العلاقة بین السینما الفلسطینیة كحقل فني وبین الحقل السياسي، بھدف توضیح واقع السينما الجدیدة من خلال النظر في السیاق التاریخي لنشأة السینما الفلسطینیة المعاصرة وتطورھا، التي ارتبطت عن قرب بتطور الثورة الفلسطینیة وقیام منظمة التحریر في الستینیات من القرن الماضي. ففي حین أن النشأة الأولى للسینما كانت جزءاً لا یتجزأ من النضال والمقاومة، ظھرت لاحقاً نزعات لرسم استقلالية للسینما عن المقولة السیاسیة المباشرة، وتجلى ذلك في تنامي دور المخرج كفاعل ثقافي مستقل وفي ظھور صور جدیدة للفلسطیني غیر صور الضحیة والفدائي.    

الكتاب هو دراسة بحثية تحليلية، و يقع في 208 صفحات، وفي أربع فصول، صادر عن دار الأهلية للنشر في عمان، يجيب الفصل الأول فيه على سبب اختيار السينما الفلسطينية الجديدة ولماذا صورة البطل فيها؟ ويشرح أهمية السينما، ويقدم مراجعة للأدبيات. أما الفصل الثاني، فيبحث في السينما الفلسطينية ونشأتها، وماهيتها، والقضية الفلسطينية والسينما العربية، وأهمية السينما الفلسطينية، وماهية السينما الفلسطينية الثورية، وإشكالات السينما الفلسطينية، والموجة الجديدة فيها، وسماتها. فيما يقدم الفصل الثالث تحليلاً نقدياً موسعاً لستة أفلام أعطت دلالات جديدة لصورة البطل، وأثارت نقاشاً عاماً أو نقداً، وتركت بذلك أثراً على المستوى الثقافي والسينمائي في فلسطين وخارجها، ومنها أفلام رشحت وفازت بجوائز عالمية، وأثار ترشيحها جدلاً حول معناها السياسي، والأفلام هي: "الزمن الباقي" (2009) لإيليا سليمان، و"عجمي" (2009) لاسكندر قبطي ويارون شاني، و"الجنة الآن" (2005)، و"عمر" (2013) لهاني أبو أسعد، و"المر والرمان" (2010) لنجوى النجار، و"3000 ليلة" لمي المصري (2015). وقدم خلاصات تحليلية. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم