كافيه شو

نادرة عساف: "ثلاثون عاماً من عمري، كدتُ أخسرها"

سمعي
مصممة الرقص نادرة عساف
مصممة الرقص نادرة عساف © خاص

"مَنْ كان أن يتصوّر أن يأتي يوم أرى فيه حلمي وهو ينهار".بهذه العِبارة التي تحمل في طيّاتها الألم والتي ترافقت مع عَبَرات مصممّة الرقص د.نادرة عساف، انطلق الحديث عن "السراب" التي أسسّتها منذ ثلاثين عاماً في لبنان.

إعلان

فالأوضاع الاقتصادية، جائحة كورونا وانفجار مرفأ بيروت، كادوا أن يقفلوا باب هذه المدرسة التي خرّجت أجيالاً في فن الرقص، لولا صندوق التضامن الذي أطلقه "المورد الثقافي" و "آفاق"، لدعم المؤسسات الفنية والثقافية في لبنان، فاتحاً نافذة أمل جديدة.

الحوار مع غادة الخليل، شمل أيضاً محطات أخرى في مسيرة الأستاذة الأكاديمية، أبرزها التجديد بعيداً عن الأفكار التقليدية للرقص، ومشاركتها في عروض خاصة بها وكتاب تحضّر له يروي حكاية "السراب" التي كادت أن تتحوّل بالفعل الى سراب.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم