كافيه شو

الهادي التيمومي .. قيامة الحشاشين سرد فنتازي لتاريخ واقعي

سمعي
كتاب قيامة الحشاشين للباحث الدكتور الهادي التيمومي
كتاب قيامة الحشاشين للباحث الدكتور الهادي التيمومي © خاص مونت كارلو الدولية

أستضيف خلال الساعة الأولى من قهوة الصباح الروائي التونسي الهادي التيمومي للوقوف عند إصداره الأخير "قيامة الحشاشين" حدثنا الكاتب عن تفاصيل روايته وعن سبب تطرقه لتاريخ * حسن الصباح * قائد فرقة الحشاشين التاريخية التي كانت توعد بالجنة مقابل قتل العدوأحداث تاريخية مترابطة بين اليوم والامس والحقيقة والخيال

إعلان

نجد في رواية «قيامة الحشّاشين» مكوّنات الرّواية التاريخية في بعدها الفانتازي حيث تتجاور الوقائع المثبتة تاريخيا بالقصص والحكايات العجيبة والأسطورية حيث يحاول  الكاتب  شد القارئ لأحداثها بتوظيفه لعناصر الرّواية البوليسية بما فيها من مطاردة وتشويق وحضور لعناصر الشرطة والتحقيق  والمخيلة

قيامة الحشاشين

يغادر أستاذُ التاريخ أرضَ إفريقيّة في ندوةٍ علميّةٍ باليمن، ويجد فيها فرصةً للقاء أحد شيوخ الباطنيّة وفهم ما استغلق عليه من كنزٍ أثريٍّ وجدَه في قبرٍ قديمٍ، فإذا الصدمة من السرّ المدفون هائلةٌ: إنّها مزاميرُ شيخ الجبل، ساكن عشّ النسر، حسن الصبّاح، ورقائقُه وتعاليمُه ووصاياهُ!

وهكذا يصبح الأستاذُ نابشُ القبر طريدًا يلاحقه هؤلاء لحرق الكنز المشؤوم ويطارده آخرون يبتغون إرثَ سيّدهم المقدّس، ويصرّ هو على كنزه إذ رأى فيه ثروةً وطنيّةً يستكشف من ورائها مناطق غارقةً في الظلمة من تاريخ أخطر فرقةٍ عرفها العصر الوسيط. وتبدأ رحلة المشاعر المضاربة: نشوة المُكتشِف يفكّ الطلاسم ورموز المزامير، ورعب الهارب يجدّ في إثره الحشّاشون ورجال الشرطة.

إنّها رواية النّبش في تاريخ فرقةٍ طائفيّةٍ نُسجت حولها حكاياتٌ لم تخلُ في بعض الأحيان من الأسْطَرَة، ولاسيّما شخصيّة مؤسّسها حسن الصبّاح المعتصم بقلعة "ألموت" يخطّط لنشر مذهبه بقوّة بلاغته واندفاع فدائيّيه المدرّبين على الاغتيال.

انتهت الحركة منذ زمنٍ، لكنّ الرواية تعلن قيامة الحشّاشين وتستعيد أزمنةَ الحروب الطائفيّة وتغوص بعين الفنّ بعيدًا فتعيد رتق فصولٍ من تاريخٍ يمتدّ ألف عامٍ، وتصل الماضي بالرّاهن كاشفةً عن أهمّ أسباب غياب نهضة الشّرق.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم