كافيه شو

ناديا حبش: نتائج انتخابات نقابة المهندسين الفلسطينيين انعكاس للرغبة في التغيير

نشرت في:

ضيفة مساحة حرة المهندسة ناديا حبش بمناسبة فوزها بمركز نقيب المهندسين الفلسطينيين في انتخابات نقابة المهندسين الأخيرة التي جرت في الضفة الغربية والقدس وقد حاورتها شروق أسعد مراسلة مونت كارلو الدولية في رام الله. ضيفة مساحة حرة المهندسة ناديا حبش بمناسبة فوزها بمركز نقيب المهندسين الفلسطينيين في انتخابات نقابة المهندسين الأخيرة التي جرت في الضفة الغربية والقدس وقد حاورتها شروق أسعد مراسلة مونت كارلو الدولية في رام الله. 

ناديا حبش
ناديا حبش © خاص مونت كارلو الدولية
إعلان

المهندسة ناديا حبش هي أول امرأة تنتخب لمنصب نقيب المهندسين الفلسطينيين وقد وجهت من خلال إذاعة مونت كارلو الدولية الشكر والحب لطالباتها وطلابها الذين كان لهم الأثر الكبير في نتائج الانتخابات كما قالت، فالعديد من المهندسات رأوا فيها نموذجاً للاقتداء وقد شكل هذا حافزاً لها للترشح وعدم التقاعس. كما أكدت أنها ستكون سعيدة جداً إن أصبح لهذا أثر في الانتخابات القادمة على تشكيل القوائم وزيادة نسبة المهندسات النساء.

دور نقابي لا ينفصل عن الدور الوطني

تقول ناديا حبش "لا يمكن فصل نتائج انتخابات نقابة المهندسين عن الحالة العامة في الوطن فقد جاءت في ظرف فيه تقييد للحريات وحق ممارسة التعبير عن الرأي وانعكاساً للرغبة في التغيير، وقد رأى جمهور المهندسين أنه يستطيع أن يمارس حريته في اختيار ممثليه وبالتالي هذا جزء من تحدي الوضع القائم. ولو لم نحسن اختيار الشخوص لما وصلنا الى هذه النتيجة، وهم شخوص مشهود لها المهنية ونظافة اليد والمواقف المهنية والوطنية".  

ناديا حبش ناشطة مجتمعية وفي مجال حقوق الإنسان وحرية الرأي والتعبير وقد تم الاعتداء عليها من قبل قوات الأمن في رام الله الى جانب مجموعة من النشطاء عندما كانوا في وقفة تضامنية مع أهالي معتقلي رأي،

 وتقول إن ما تعرضت له ليس طبيعياً والاعتداء تم على أكثر الناس انتماءً وطنياً ولديهم تاريخ نضالي حافل ومثقفين وأكاديميين ومدراء مؤسسات بحثية. 

 تقول ناديا حبش إن دور نقابة المهندسين يقوم على تنظم القطاع والدفاع عن حقوق منتسبيها، ومن المطالِب التي ستعمل على تحقيقها علاوة المهنة لموظفي الحكومة وتحديداً مهندسي الحكم المحلي والبلديات، وكذلك حقوق المهندسين في القطاع الخاص فيما يخص الرواتب والأجور. "والدور النقابي لا ينفصل عن الدور الوطني حيث الظروف الاقتصادية والاجتماعية صعبة جداً بسبب الاحتلال ولذا يجب بناء خطط وبرامج تأخذ بعين الاعتبار هذا الظرف السياسي العام والالتزام بالثوابت السياسية، فهناك تعميم من النقابة على جمهور المهندسين بمقاطعة البضائع الاسرائيلية كما ستعمل على تقليل البطالة وزيادة فرص العمل حتى لا يضطر المهندسون العمل مع شركات اسرائيلية وبيع الخدمة لها".  

 "تراثنا هويتنا"

المهندسة ناديا حبش معروفة بشغفها في المحافظة على المباني القديمة فالتراث هو الهوية وبالتالي هذه مسألة لها أبعاد عديدة ليس الحفاظ على الشكل فقط، بل هو اثبات الحق في الأرض ولذا يجب عدم التفريط في هذه الدلائل. "فلماذا يتم تدمير المباني القديمة وبناء الحديث الذي يستنزف الموارد الطبيعية كالحجارة مثلاً، ولماذا لا يُستعمل هذا الإرث ويعاد تأهيله والاستفادة منه في التنمية المجتمعية الاقتصادية؟". وآخر مشروع قامت به وهو إعادة ترميم 12 حوشاً في بلدة السموع وإعادة تأهيل أحد الأحواش لاستخدامه كمركز ثقافي شبابي وهو أكثر المشاريع التي تعتز بها. 

شغف التدريس ونقل التجربة للجيل الجديد

 ناديا حبش حاصلة على شهادة الماجستير في الهندسة المعمارية من جامعة ميتشغان وعملت كمحاضرة في جامعة بيرزيت لسنوات طويلة حتى 1997 عام تأسيس شركتها الخاصة وقد شاركت في العديد من المسابقات وفازت بها كلها، كما حصلت على جائزة التميز للنساء في العمارة في الشرق الأدنى وشمال أفريقيا عن مجمل أعمالها المهنية والأكاديمية. وبالإضافة إلى الشغل على المشاريع التي لديها شغف فيها، فهي في الوقت ذاته تساهم في نقل هذه الخبرة للطلاب وقد عادت للتدريس بدوام جزئي وهي تؤمن بالبناء لدى جيل الشباب وبالربط بين المفاهيم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية مع العمران والتخطيط.  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية