كافيه شو

الشابة مارينا الخوند، تنقل صوت المتألمين في لبنان إلى مدينة حقوق الإنسان

سمعي 11:41
جمعية medonation
جمعية medonation © خاص مونت كارلو الدولية

مبادراتٌ عديدة تعرفّنا عليها عقب انفجار بيروت في الرابع من آب، إحداها وُلدت حينها على يد شابة لم تتعدَّ العشرين من عمرها.

إعلان

مارينا الخوند، التي نزلت كغيرها على الأرض للمساعدة، وإذْ بمساهمتها الفردية تتحوّل الى ضرورة واستمرار، نتيجة تدهور الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والطبية، فأطلقت جمعية Medonations التي تمدّ عشرات العائلات بالأدوية، خصوصاً تلك التي تتعلق بأمراض مزمنة.

صوت مارينا الذي انطلق من بيروت وصل الى جنيف، حيث تمّ استقابلها من قبل مؤتمر يُعنى بحقوق الإنسان.

ما الذي قالته ؟ وبماذا طالبت للمتألمّين في وطنها ؟

جواب الجامعية في حوارها مع غادة الخليل.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم