فاطمة الحاج في "نزهات مشرقية" استنهاضٌ لقيامة بيروت وتأكيدٌ على أمجاد تاريخنا العربي

سمعي 31:03
الفنانة فاطمة الحاج (يمين) وماريان شلبي المسؤولة في غاليري مارك هاشم في باريس برفقة مقدمي البرنامج غادة الخليل وباسم سلّوم
الفنانة فاطمة الحاج (يمين) وماريان شلبي المسؤولة في غاليري مارك هاشم في باريس برفقة مقدمي البرنامج غادة الخليل وباسم سلّوم © (استديو مونت كارلو الدولية، باريس)

"أوروبا-أليسار-نظامي- الجَزري-ابن سينا"، شخصياتٌ من الميتولوجيا والتاريخ والثقافة والعلم، اختارتها فاطمة الحاج لتنقل من خلالها رسائل الى العالم تحت عنوان "نزهات مشرقية".

إعلان

لوحات كبيرة الحجم نفذّتها الفنانة التشكيلية، وأكثر من واحدة منها تطلق صرخة ألم من بيروت المتروكة لحزنها ووجعها.

"لكن بيروت لا تموت" تقول الأكاديمية الحاصلة على جائزة بيكاسو في مدريد، في لقائها مع برنامج "كافيه شو"، من هنا ولادة طائر الفينيق مجدداً في "أليسار" التي أعادتها الى بيروت المحترقة بعد انفجار الرابع من آب.

و"نزهات مشرقية" نشاهدها في غاليري مارك هاشم، وهي واحدة من أبرز القاعات في باريس التي تعرض أعمالاً لفنانين عرب وأجانب، ويعود تاريخ نشاطها الى منتصف التسعينات.

للتعرّف على نشاطات الغاليري ليس فقط في العاصمة الفرنسية، إنمّا أيضاً بفرعيْها في نيويورك وبيروت، تمّت استضافة ماريان شلبي التي تحدثت عنها وعن المشاركات المتعددّة للغاليري في معارض فنية مرموقة في العالم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية