بعد غياب ربع قرن.. عودة حازم كمال الدين إلى بابل

سمعي 24:08
المسرحي العراقي حازم كمال الدين ولقطة من أحد عروضه
المسرحي العراقي حازم كمال الدين ولقطة من أحد عروضه © خاص

كرّم مهرجان بابل للثقافات والفنون في دورته 2022، المسرحي العراقي حازم كمال الدين الذي عاد إلى مسقط رأسه بعد غياب ربع قرن، حين فرّ هارباً عقب صدور حكم بإعدامه لنصٍ لم يعجب السلطة الحاكمة. عودةٌ مفعمة بالمشاعر للروائي الذي استمر رغم سنواب الهجرة الطويلة بالكتابة عن وطنه.

إعلان

وبمناسبة التكريم، استضاف برنامج "كافيه شو" صاحب "مياه متصحرّة" في حوارٍ تناول محطات ومواقف من هذه المسيرة الغنية والهامة، والتي من أبرزها تخلصّه في أعماله من المحرّمات الثلاثة: السياسة-الدين والجنس.

أمّا الاضطهاد، فقرر التعامل معه بطريقة إبداعية وليس بطريقة تعامل الضحية مع الجلاّد.

عن أسلوبه السردي المتنوّع ما بين الأسطورة والخيال والواقع، يوضح الفائز بجائزة أفضل مسرحي عربي، أنه يلجأ إليه لطبيعة الواقع المتشظّي في العالميْن العربي والغربي، الذي أدّى إلى "إنسان العصر الجديد الذي تحوّل إلى مجموعة من الشظايا".

حازم كمال الدين وبعد إصداره "الوقائع المربكة لسيدة النيكروفيليا"، الذي تناول فيه مآل حال اليسار العربي وقضية المهاجرين، يستعد لأكثر من جديد: عملان مسرحيان ورواية تتحدّث عن الطائفية التي أدّت إلى حرب أهلية "وقَصَمَت ظهر الشعب العراقي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم