الصحفية آية منصور: "التنمّر المتواصل جعلني أكسر حاجز الصمت"

سمعي 25:07
الشاعرة والصحفية العراقية آية منصور
الشاعرة والصحفية العراقية آية منصور © خاص مونت كارلو الدولية

سنواتٌ صعبة للغاية تحملتّها الشاعرة العراقية آية منصور، من خلال التنمّر الذي تعرّضت له منذ دخولها عالم الثقافة والإعلام وهي ابنة العشرين."تنمّر" ولا كلمة أخرى تشدد عليها الصحفية، جعلها تقف عند مفترق واحد من طريقيْن: إمّا التحدّي والاستمرار، أو التنحّي والانسحاب، فاختارت الطريق الأول بأن كسرت حاجز الصمت، كاشفةً عن المخْفي من الأمور.

إعلان

وهو ما فعلته صاحبة "غابة أصابع" في حوارها الصريح مع غادة الخليل.

"صدمة وخيبة أمل، إذْ لم أكن أتخيّل وجود هذا الواقع في المجال الثقافي العراقي، ورغم تعدّد إصداراتي، لا يزال الحديث عن شكلي ولون بشرتي وحياتي الخاصة، وأعتقد أن المشكلة ليس معي شخصياً، إنّما مع كل امرأة صغيرة السن تدخل هذا المجال".

هذا بعض ما كشفته الصحفية الشابة، التي قررت الإضاءة على قصص مماثلة في عملها، إضافةً الى قصص إنسانية أخرى من مجتمعها، عبر توثيق حياة أشخاص، في مقدمهم النساء وأصحاب الاحتياجات الخاصة، لأن

"ليس هناك شيء بسيط في حياة العراقي، كل إنجاز عنده هو إنجاز عظيم، كون محاولاته لا تأتي بسهولة"، تقول الحائزة على عدة تقديرات، بينها "جائزة النقابة الوطنية للصحافة العراقية" و "درع التميّز والإبداع من معرض بغداد الدولي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم