تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

غادة عبد العال : " السياق .. السياق"

سمعي
مونت كارلو الدولية

على أثر الخناقة المحتدمة حاليا بين الدولة الفرنسية وجموع المسلمين في أنحاء العالم، فوجئت إن فيه نسبة محترمة من الغاضبين، مش فاهمين أصل الحكاية اللي هم غضبانين بسببها ولا سياقها، فخلينا نسترجع مع بعض شوية حقائق.

إعلان

هل الأستاذ الفرنسي تطوع بعرض الرسوم الكارتونية أم كانت جزء من المنهج اللي بيدرسه؟

تخبرنا الأخبار أن الأستاذ الفرنسي اللي كان من المقدرين للتنوع الثقافي على الأراضي الفرنسية، قام بتقديم درس عن حرية الرأي لطلابه عن حادثة تشارلي إيبدو الشهيرة، أي إنه كان بيعرض حادثة تاريخية وبيناقشها، وإنه كان مقدر لحساسية الدرس حتى إنه عرض على طلابه المسلمين اللي ممكن يتأثروا إنهم لو حابين ممكن يغادروا قاعة الدرس. 

هل قصد الأستاذ الفرنسي بعرض الرسوم السخرية من الإسلام والمسلمين؟

لا أعني إطلاقا إن ده لو حصل هيكون مبرر للي حصله، بس ردا على المتمسكين بالغضب فهو كان بيعرض الأمر بشكل حيادي، وكما تقول القاعدة الشرعية  اللي مش منطبقة هنا بشكل كامل، فحامل الكفر ليس بكافر.

هل يتم السخرية في فرنسا من رسول الإسلام بشكل حصري؟

تمتليء الجرائد ومواقع الأخبار الإلكترونية برسوم كارتونية تسخر من كل الأديان وكل الأنبياء وكل المؤمنين بأي شيء في أي مكان، وهذا الأمر لا يختص بفرنسا بل إن معظم دول العالم الأول سلو بلادهم كده.

هل من المطلوب من رئيس دولة وهو بيلقي خطاب في مناسبة تأبين مدرس قطع رأسه بسبب اعتقاد قاتله لمنهج متشدد إنه يثني على القاتل أو يلتمس له الأعذار أو يعتذر بإسم القتيل؟

في رأيي فالرئيس الفرنسي (ولي عليه مآخذ أخرى كثيرة) تكلم بشكل منطقي خاصة بعد انهمار تعليقات المسلمين في كل مكان بتمجد في القاتل وتعتبره مجاهد، أي أن الأمر لم يقتصر على شاب متشدد أرعن ارتكب جريمة شنعاء، أي مسئول سياسي هيلقي خطبة في مناسبة شبيهة أتخيل إن كلمته لن تخرج عن رفض تهديد قيمة بتتبناها بلده زي حرية الرأي.

إذا السياق بيقول لنا أكتر من حاجة محتاجين نحطها في الحسبان.

مدرس لم يقصد الإهانة، ورئيس يؤكد على قيم تعتز بها بلاده، ومجاميع من المؤمنين بدين يؤمنون أن من حقهم عقاب كل من لا يحترم دينهم حتى لو كان يعيش في أرض تختلف قيمها وتعاليمها وتوجهاتها عن الأراضي التي يعيشون بها.

هل من حقك تغضب، بالتأكيد مش من حق حد إنه يقولك المفروض تحس بإيه؟ هل من حقك المطالبة باحترام معتقدك؟ طبعا 100% من حقك، لكنها معركة وعي مش فرد عضلات، تخيل مثلا لو الهندوس قرروا يعاقبوا العالم كله عشان حيوانهم المقدس إحنا بنعمله همبورجر!

السياق مهم  ووضع الأمور في نصابها مهم، وفي عالم لا يمكن فيه التحكم فيه في التريند، فقط حاول ما تخليش التريند هو اللي يتحكم فيك.

غادة عبد العال

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.