تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: " الرئيس رقم 46"

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

بالأمس كان الثلاثاء المشهود،  ينتظر العالم انتهاء الفرز لمعرفة كيف سيكون وجه العالم في الأربع سنوات القادمة،  من سيحكم الفيل الجمهوري أم الحمار الديموقراطي؟  

إعلان

التراث الأميركي ما زال يسيطر على المشهد السياسي سواء برموزه الفيل والحمار التي رسمها الفنان توماس ناست منذ القرن الثامن عشر وحتى بيوم الثلاثاء كيوم للاقتراع حيث كان المجتمع الزراعي المتدين آنذاك خلف اختيار هذا اليوم. 

مع أن العالم كله يقف على قدم واحدة بانتظار نتيجة هذه الانتخابات لما سيكون لنتائجها من تأثيرات اذا انتهت بفوز الفيل الأصفر!

لكن

تعالوا نتخيل ماذا سيختلف علينا أو على قضايانا

 لقد اتخذت شخصية السيد ترامب معظم القرارات الصعبة التي كانت الإدارات الاميركية تؤجلها لسنوات طويلة بالرغم من موافقتها الضمنية عليها كالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال. 

وبنضحك على مين !!! إن دعم الاحتلال أمر لا يختلف عليه الفيل ولا الحمار. فالمشروع الصهيوني مشروع استعماري له علاقاته المتجذرة مع الغرب الرأسمالي. وما الصبغة الدينية الا وسيلة تستعملها السلطة لتحشيد البشر ضد بعضها وأخذ المصداقية من الله الذين يدعون أنه أعطاهم الأرض لأنهم أبناؤه المفضلين !

إن آثار سياسة إدارة الفيل في الأربع سنوات الماضية على منطقة الشرق الأوسط تتعدى فكرة أنه يحب الدولار ساين ولون شعره الأشقر وصفات الرئيس الشخصية التي لا يختلف  عليها العقلاء ..

ما نعيشه من أحداث هي بعض المشاهد من خطة الشرق الأوسط الجديد التي أعلنت عنها إدارة الحمار في وقت من الأوقات، بحدوده وحكوماته وعلاقاته السياسية مع الاحتلال وضد بعضه البعض. 

ما يحصل في العراق وسوريا واليمن وليبيا استنزاف سيستمر حتى الرمق الأخير للثروات الطبيعية والإنسانية فلا يبقى أي أثر لثقافة أو وطنية أو تاريخ يجتمع عليه من يسكنون تلك البلاد.

البقية محكومون بالسيف والخوف أو  بالأعراس الديموقراطية المعدة خصيصاً لتتلاءم مع جو الحليف الأكبر.

كورونا مش كورونا 

إحنا مش بيهمونا 

الأهم يا جماعة اننا مش مجتمع زكوري خولص

وبدنا نعرف بس وين بوزعوا الكنافة 

عروب صبح

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.