تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

سناء العاجي: "حداثة معطوبة"

سمعي
مونت كارلو الدولية
4 دقائق

من الصعب أن تؤسس للحداثة في مجتمع، مازال عدد من مثقفيه يتحدثون عن المثلية باستعمال عبارة "الشذوذ الجنسي" ويحملون أحكام قيمة اتجاه الأقليات والأشخاص المختلفين والممارسات المختلفة.

إعلان

من الصعب أن تؤسس للحداثة في مجتمع، تتصل فيه بباحث في علم الاجتماع لتحليل ظواهر مجتمعية معينة، لتكتشف أنه يشرعن للعقلية الذكورية، وللخلط بين وضعية المرأة المطلقة ومهنية الجنس، ويعتبر ممارسات جنسية معينة مضرة بالصحة، ليس لأن الدراسات الطبية أو منظمة الصحة العالمية أقرت بذلك، بل فقط تماهيا مع التصورات الاجتماعية السائدة عن تلك الممارسات. 

من الصعب أن تؤسس للحداثة، حين تكون أمام باحثين ومثقفين يفترض فيهم أن يحطموا الأفكار السائدة، لتجد أنهم لا يسائلون المنظومة الاجتماعية حول تزويج الصغيرات مثلا، فيعتبرون أن تزويجها يحميها من الانحلال، وآخرون يتحدثون عن العنصرية ضد سود البشرة في مناطق معينة بتطبيع سلس وكأن الأمر جزء من الطبيعي، وعن التمييز الجنسي كأنه مكون مقبول في الثقافة ولاداعي لمساءلته. 

من الصعب أن تؤسس للحداثة حين تجد نفسك أمام فاعلات نسويات وأمام حقوقيين يحاكمون ضمنيا الأمهات العازبات أو النساء اللواتي يخترن الإجهاض، في تماهٍ تام مع التصورات السائدة التي تُحمل المرأة وحدها مسؤولية العلاقة الجنسية والتي تمنع عنها حقها في الاختيار بشكل عام.

من الطبيعي أننا، كأشخاص، قد نتبنى أفكارا حداثية معينة وقد لا نفعل... لكن الأكيد أن المثقف والباحث، وخاصة الباحث في ميدان العلوم الإنسانية، يفترض فيه أن يكسر المسلمات التقليدية وأن لا يحلل المجتمع بناء على تصوراته الشخصية، وإنما بناء على منظومة كونية موضوعية... 

استعمال عبارات معينة كالشذوذ الجنسي مثلا لتوصيف المثلية لا يدخل في إطار التحليل، بل يترجم حكم قيمة. استعمال عبارة "الفساد" للحديث عن العلاقات الجنسية خارج الزواج أو عن المثلية يترجم حكم قيمة. التفرقة بين الأفراد بناء على الإيمان والكفر، الانتماء الجنسي أو الطبقي، لون البشرة... كل هذا يترجم تصورات تقليدانية قدحية. 

والكارثة هي حين يتبناها من يفترض أن يحللوا المجتمع لنفهم تحولاته.

 

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.