تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

عروب صبح: "يا عيبُه"

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

جملة كان يتداولها الصغار في الحارة لإحراج بعضهم إن وقع أحدهم أو بكى مثلا. العيبُ لغةً هو الوصمة أو النقيصة..وهو مصطلح تتعامل معه المجتمعات كل حسب قيمه وأعرافه وتقاليده المختلفة.

إعلان

أما القول العيب؛ فهو القول الذي يحتوي على كلمات توحي بنقص الأخلاق أو فحشه وقد يكون جاداً وقد يكون على سبيل الدعابة.

في مجتمعنا العربي الشرقي تتداخل المصطلحات والمفاهيم مثل العيب والحرام والحلال والمسموح والممنوع.. 

ومع إن القول المتداول ( إن العيب لا يأتي إلا من أهل العيب ) أي المعروفين بالنقائص! 

إلا أن الوالدين قد ينهران أطفالهما لصوت ضحكهم العالي أو اذا جاعوا فطلبوا أن يأكلوا شطيرة أثناء زيارة بعض المعارف : عيب يا ولد عيب يا بنت!!

بس بينهم وبين صحابهم بضحكوا وبتصهنوا على النكت (العيب).

الأقارب في العائلة والجيران قد يحكمون على امرأة قررت أن تتطلق : يا عيب الشوم ما عرفت تصبرلها شوي؟ يعني عيب عليها تركت بيتها بنصاص الليالي! ماشي ضربها تستنى للصبح!

قد تسمعها في الحوارات السياسية الساخنة عند اجتماع العائلة والعشيرة لدعم ابنهم البار في ترشيحه للبرلمان أو لمنصب : عيب علينا إذا ما طلعناه ووقفنا معه!!

يستعملها الناس أيضاً لتأنيب شخص لم يقم بواجبه في مصيبة كبيرة، 

: عيب عليه يترك مرته وصغاره بلا معيل ويظل داير 

أو لم يقم بواجب كما هو متعارف عليه بمواقف عادية صغيرة 

: أي عيب عليهم ما عزموا علينا زيادة !

من المفارقات اللطيفة ظهور مصطلح (ثقافة العيب)

وهو مصطلح يصف ثقافة سائدة في المجتمع تمنعه من التّفكير بمرونة بسبب أفكار وقناعات تتكوّن مع الزّمن نتيجة مفاهيم مغلوطة عادات وتقاليد تشكّل عائقاً يمنعهم من التّطوّر.

ارتبط هذا المصطلح بظهور البطالة والمشاكل الاقتصادية في الأنظمة الريعية التي عودت الناس في وقت من الاوقات على أن تأمين حاجتها الأساسية مكرمات وأعطيات لشراء ولائها فتحولت مع الزمان الى حق مكتسب!

وأصبحت بعض الأعمال عيب لا تليق بهم ! مع أن المصطلح قتل تداولاً 

لكنه ما زال رائجاَ ولولا (العيب) كان المسؤولين حكوا زي ما حكى غوارفي مسرحية غربة ..

"ضيعة كلها زعما من وين بدي جيبلك شعب".

ينتقي الناس وصف أمر بالعيب بحسب أهوائهم ووضعهم وهم يلبسون ثياب الحكمة ويرددون :

نعيب زماننا والعيب فينا   **   ومالزماننا عيب سوانا

ونهجو ذا الزمان بغير ذنب ** ولو نطق الزمان لنا هجانا

وليس الذئب يأكل لحم ذئب  ** ويأكل بعضنا بعضاً عِيانا.

عروب صبح

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.