تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مدونة اليوم

جمانة حداد: "خمسون عاماً؟! "

سمعي
مونت كارلو الدولية
3 دقائق

بعد ثلاثة أيام بالتمام والكمال تحلّ ذكرى ميلادي، وأصبح في الخمسين من العمر.خمسون عامًا؟! معقول؟! متى حدث ذلك؟ وكيف؟ ولماذا؟ والسؤال الأهم: أين كنتُ أنا، حضرة جناب المغدورة، أثناء حدوث ذلك كلّه؟ لا أعرف. جلّ ما أعرفه أني لم أنتبه. أقسم، أقسم لكنّ ولكم أني لم أنتبه، وأني كنتُ مقتنعة، عقلًا وقلبًا وجسداً ووعياً، أني في منتصف الثلاثينات، وأنّ الأكثر أمامي لا في الوراء. ثم انتبهتُ. نعم انتبهتُ لبضعة أسابيع خلت، ومنذ ذلك الحين وأنا احاول استيعاب الفاجعة. 

إعلان

خمسون عامًا؟ يا لهول هذا القصاص! خمسون عامًا، أي خمسون صفعة خمسون ركلة خمسون معركة. 

خمسون عامًا أي خمسون جرحًا خمسون أملًا خمسون كفاحًا خمسون صمتًا خمسون صرخةً خمسون غلطة. 

خمسون عامًا أي خمسون حلمًا خمسون إبحارًا خمسون غرقًا خمسون غربةً خمسون طريقًا مسدودًا.

بعد ثلاثة أيام بالتمام والكمال تحلّ ذكرى ميلادي، وأصبح في الخمسين من العمر.

هل حقًّا سأصير في الخمسين؟ كلُّ ما في الأمر انّي لم أولَد بعد. كلُّ ما في الامر أني سأولَد بعد قليل. لن أتفادى المعارك لن أتفادى الحروب لن أتفادى الخسارات لن أتفادى ما ينبغي لي ألّا أتفاداه. 

كلُّ ما في الأمر أنّ الحياة تستحقّ أن تُعاش رغم كل شيء. وسوف أعيشها كما يليق بها أنْ تعاش. ولن أندم على ما فعلتُ وعلى ما لم أفعل.

سأبدأ كما لو أنّ البداية ستكون محفوفةً بغموض المفاجآت. سأبدأ كما لو كنتُ جاهلةً. سأبدأ محمولةً على أكفّ البداهة والبراءة والشوق والتوق والارتباك التي تبدأ بها الحياة. سأبدأ لأنّي نسيتُ أنّي عشتُ. ولا أتذكّر شيئًا ممّا عشتُ لأني لم أبدأ بعد.

بعد ثلاثة أيام، سأصير في الخمسين، وسأبدأ. 

جمانة حداد

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.