مدونة اليوم

عروب صبح: "هو إيه اللي حصل؟"

سمعي
مونت كارلو الدولية

شكراً لكورونا والأرق أصبحت أتابع المسلسلات، وهو أمر لم أفعله منذ سنوات طويلة ..ها أنا أمام مسلسل نمرة اتنينمن إنتاج هاني أسامة وهادي الباجوري.الحلقة قصة وإخراج طارق العريان.

إعلان

هو ايه اللي حصل؟

يتساءل (شريف) -عمرو يوسف - في بداية الحلقة الأولى التي عنوانها الجانب الآخر. 

القصة تصف تطورات علاقة زوجية بنيت على صداقة تنتهي بخيانة الرجل لزوجته ومن ثم تركها ليكون هو نفسه نزوة عابرة في حياة امرأة أخرى خانها زوجها وأصبحت تريد أن تعيش بعلاقات مفتوحة دون أي التزام.

قصص صغيرة ضمن القصة الكبيرة تظهر خلالها منة أخت علا زوجة شريف في علاقة زوجية تعبر عنها بجملة 

: أنا لو مشيت ورا قلبي زي هو ما بيمشي هوا ورا نصه التحتاني البيت دا كان زمانه تهد من زمان".

وزوجها ينصح شريف :" يا ابني حاجتين ما تتكلمش فيهم قدام الستات!مشروع حتحط فيه فلوسك، وأي واحدة تقول عليها إنها حلوة". 

السيناريو فيه بعض السقطات من حيث عدم وضوح المدة الزمنية التي تجري بها الأحداث المتسلسلة وإظهار الزوجة بالشكل النمطي النقاق العصبي يعطي كل المبررات للقصة أن تسير بشكل مفتعل نحو أن يطفش الرجل الى الحب والاهتمام الذي فقده في بيته!

يقول شريف وهوعائد من إحدى سهراته ليدخل ويغطي زوجته وصغاره وهم نيام:

"لحد ما بتصحى في يوم تكتشف أكثر حاجة مرعبة!مش إنك إنت مش بتحقق اللي نفسك فيه،إنه إنت أصلا مابقتش عارف نفسك في إيه! عشان كده أول ما بتحس إنه عينك بتلمع علشان حاجة، بتمسك فيها بإيدك وسنانك، مش بس لأنه نفسك فيها بس لأنها إثبات إنك عايش"!

في ما بعد المشهد المخيف الذي دعاني للكتابة.

مشهد شريف مع والده الذي يجيبه عن سؤاله بصراحة وإيجاب عن خيانته لوالدته!!! مما يوحي أن هذا أمر طبيعي ! بحديث ودي يكمل الأب وابنه التفاصيل مع بعض الابتسامات،

حتى تدخل الأم بصينية الكنافة التي عملتها خصوصي لابنها لأنه بحبها!

مرعب أن تعكس الدراما القصص الاجتماعية بهذا التطرف، مرعب كمية النمطية والغباء في تعميم شكل واحد من العلاقات خصوصا الزوجية.

مصيبة صورة المرأة في الدراما العربية الاستهلاكية... من سيء لأسوأ ...

"هو إيه اللي حصل؟"

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم