مدونة اليوم

سناء العاجي: "ما قول الشرع في هذا؟"

سمعي
مونت كارلو الدولية

"البريد الإلكتروني وحكمه الشرعي"، "الأنترنيت في ضوء الأصول والمقاصد الشرعية"، "الحكم الشرعي لاستعمال الخنزير في الهندسة الوراثية"... هذه نماذج من مؤلفات الشيخ نور الدين بن مختار، أستاذ التعليم العالي لأصول الدين بتونس، وحاصل على شهادة دكتوراه في العلوم الإسلامية. 

إعلان

بغض النظر عن الكاتب نفسه، فنحن نجد أنفسنا أمام عدد من الكتب والفتاوى عن حكم خروج الريح، وحكم استعمال زيت الحشيش للشعر، وحكم الفايسبوك، وحكم استعمال الموسيقى في المونتاج، وحكم اختيار اسم لجين وغيرها... وهذه كلها أحكام حقيقية بالمناسبة.

في الوقت الذي يخترع فيه العالم تقنيات جديدة تسهل حياة الإنسان، وأدوية وعلاجات، ووسائل نقل متطورة، ووسائل تعلم مبتكرة... مازلنا غارقين في تحريم استعمال الأنترنيت والبحث عن الحكم الشرعي في استخدام كوكل والتيكتوك، وفي تحريم تهنئة النصارى بأعيادهم، وفي تحريم الاحتفال برأس السنة والترحم على الموتى غير المسلمين...

ماذا لو فكرنا فقط في أن الكلمة الطيبة حلال، والدعوة بالرحمة لأي إنسان مهما كان دينه... حلال، والعلم حلال، وإماطة الأذى عن الطريق حلال، واحترام خصوصية الغير حلال، والاحتفال والتهنئة والابتسام في وجه الغير حلال، والصدقة على من يحتاج بغض النظر عن دينه حلال، والحب حلال، والصدق حلال، وعدم خيانة الأمانة حلال، وعدم الغش في السلع وفي المشاعر حلال، والبحث العلمي حلال، وعدم التدخل في حياة الغير حلال. 

بكل المصائب التي عرفها الكون في الشهور الماضية: كورونا، والحجر، ومنع السفر، وفقدان الملايين لمصدر دخلهم، والموت، والحرائق والفيضانات والحروب والانفجارات.... 

أمام كل هذا، هل نستحق أمام أنفسنا وأمام الآخرين أن نحتفي ببعض الفرح، وأن نقتنص فرص السعادة لنا ولغيرنا، وأن نستغل كل الفرص المتاحة للحياة والفرح والحب ولإسعاد ذواتنا والآخرين... أم نبقى في كل سنة مصرين على تكرار سيناريوهات التحريم حد الاختناق...؟ بل وتبذير الكثير من الجهد والورق والحبر والأنترنيت، لتحديد قول الشرع في تفاصيل يومية يفترض أن نطبق فيها قاعدة إنسانية بسيطة: "إستفت قلبك"!

سناء العاجي

كاتبة وصحافية مغربية، لها مشاركات عديدة في العديد من المنابر المغربية والأجنبية. نشرت رواية "مجنونة يوسف" عام 2003 كما ساهمت في تأليف ثلاث كتب مشتركة: "رسائل إلى شاب مغربي"، "التغطية الصحافية للتنوع في المجتمع المغربي" و"النساء والديانات". نشرت عام 2017 كتاب "الجنسانية والعزوبة في المغرب"، وهي دراسة سوسيولوجية قامت بها للحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع من "معهد الدراسات السياسية" في إيكس أون بروفانس بفرنسا.

فيس بوك اضغط هنا

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم