مدونة اليوم

هند الإرياني: "غريبة.. لماذا أحبها!"

سمعي
مونت كارلو الدولية

وأنا أتصفَّحُ صفحات المشاهير على الانستغرام، وجدت صفحة أعجبتني ببساطة المعلومات فيها، والطاقة الإيجابية التي تجعلك تبتسم وأنت تشاهد الصور.

إعلان

الصفحة لدكتور مصري يشاركنا يومياً بمعلومات طبية، بالإضافة لسفرياته ولحظاته السعيدة مع زوجته في صور تظهر مدى الحب والطمأنينة بينهما.

وكعادتي بدأت في قراءة تعليقات الناس أسفل الصورة، توقعت أن تكون هناك تعليقات سلبية، ولكنني لم أتخيل أن اقرأ اسوأ من هذا التعليق، حيث كتبت امرأة تقول "صحيح أنا برضو سمرا زي مراتك، بس مستحيل يا دكتور تكون فعلا حبيتها، حبيتها على إيه! دي أكيد عملت لك عمل (سحر)".

لا أدري ما الذي جعل هذه المرأة تكره الحب، وتعتقد أنه حكرٌ على أشكال معينة، أو لون معين، وهي كما يبدو ترى أيضاً أنها لا تستحق الحب!

في مجتمعات يُبنى فيها الزواج على أشياء خارجية (العمر، النسب، المستوى التعليمي والمادي، الشكل، الشخصية، الدين.. الخ) يصبح الحب مجرد صورة يحملها إطار لو انكسر أحد أضلاعه تسقط الصورة.

ربما منكم من يتساءل: "إذاً على أي أساس سأختار من أحب؟ إن كنتِ ذكرتِ كل الأسباب التي تجعل الناس يقعون في الحب، وقلتِ عنها غير كافية، حتى الوقوع في حب الشخصية تقولين بأنه ليس حقيقياً، فما هو الحب الحقيقي في رأيك؟".

نعم في رأيي أن هذه الأسباب ليست حقيقية، لذلك العلاقات المبنية على هذه الأسباب لا تستمر طويلاً، وإن استمرت تكون علاقة تعيسة يملؤها النكد والضجر، أو الشعور بأن هناك شيئا ينقصهم في الحياة، فيبحثون عنه في علاقات خارج إطار الزواج. لذلك كفر الكثيرون بالحب لأنهم لم يفهموه ولم يعرفوه.

الحب يكون بين روحين، لا تجد له سبباً، تجد نفسك تحب هذا الشخص بلا شروط، ولا أسباب، ولا تعلم لماذا هو بالذات، هي أرواح تعرف بعضها.

قد تقول أنَّ هذا كلام صوفي، أو ربما خيالي نراه في الأفلام والروايات ولكنني متأكدة بأنك ستجد أمثلة حولك تؤكد لك حقيقة وجوده.

الحب لا يقتصر على سبب خارجي، كل البشر يستحقون الحب بكل ألوانهم، وأديانهم، وتوجهاتهم الجنسية، وأشكالهم، وجنسياتهم، ومستواهم المادي والتعليمي، الجميع يستحق الحب، فإياك أن تستكثر الحب على شخص وتقول "لماذا أحبها؟ أو لماذا أحبته؟" لا توجد إجابة على هذا السؤال. فالحب هو الحب. 

هند الإرياني

 

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم