مدونة اليوم

غادة عبد العال : "عيد نوال"

سمعي
مونت كارلو الدولية

لم يكن من المتوقع أن تكون فتاة نحيلة ولدت في ثلاثينيات القرن الماضي في قرية صغيرة في إحدى محافظات مصر هي الوجه الأشهر في موجة من أكبر موجات النسوية في المنطقة. كانت المطالبات المتمحورة حول حقوق المرأة "غالبا" ما تحملها أصوات القاهريات والسكندريات، على اعتبار أنهن الأكثر ثقافة وانفتاح على العالم، لكن نوال السعداوي المولودة في كفر طلحة في محافظة القليوبية كسرت القاعدة.

إعلان

ولدت نوال لوالدين عاديين: أم ريفية و أب موظف في الحكومة، لكنها ورثت قوة احتمالها عن والدتها الريفية البسيطة، واكتسبت جينات العند والتمرد من والدها اللي اتنقل للقرية في الأصل كعقاب ليه على معارضته للاحتلال الانجليزي.

كبرت نوال والتحقت بكلية الطب واتخرجت طبيبة لتعمل في نفس قرية ميلادها، وكان لنبوغها وملاحظاتها الدقيقة وتعاطفها الفطري مع أبناء جنسها خاصة بعد ما شافت المآسي اللي بيتعرضولها فقط لكونهن إناث في مجتمع شرقي يعمه الجهل والتزمت.

كل ده لما اختلط مع دماء التمرد اللي بتجري في عروقها تفجر على هيئة مسيرة طويلة من المطالبة بحقوق المرأة والوقوف في وجه مؤسسات عتيقة سياسية ودينية، وهتاف وصراخ أزعج آذان كل من هو مستفيد من أن يبقى الحال على ما هو عليه، مما تسبب في حبسها أكثر من مرة، واحتلالها لمكانة الست المزعجة اللي بيستدعي الأمر إسكاتها بأي طريقة.

ولإيمان نوال السعداوي أن رجال الدين وتفسيراتهم وفهمهم الخاطئ في أحيان كثيرة لموقع المرأة تحت جناح الأديان جزء كبير من المشكلة، فقد كانت ضيفة دائمة على قوائم اغتيالات الجماعات الدينية المتطرفة، مما اضطرها في آخر الأمر لتمضية سنوات كثيرة بعيدة عن أرض وطنها اللي لم تنساه ولم تتخلى أبدا عن كفاحها للدفاع عن قضايا نسائه.

قد تختلف معاها بسبب صوتها العالي ولسانها اللي البعض وصفه بالطويل، قد يكون عندك اعتراضات كتير على أسلوب خطابها لما بتتكلم عن أشياء بيعتبرها الكثيرين ثوابت دينية.

لكني لا أعتقد إنك لو أخذت جانب الإنصاف تقدر تنكر دور نوال السعداوي كأول شخص خاض معارك مسموعة الصوت لحماية ملايين الفتيات في مصر من ظاهرة إجرامية زي ظاهرة الختان، ما تقدرش تتغاضى عن كونها شخص فضل طول عمره متسق مع نفسه في عالم بيتلون فيه الجميع، ما تقدرش تتناسى إنها كتبت وحاضرت وناقشت وناظرت مش في سبيل مجد شخصي ولا طمعا في منصب أو مال وإنما في سبيل بنات بلدها ومنطقتها وسبيل صحتهم الجسدية والنفسية.

القدر كان من الطيبة بأن يجعل آخر أيامها في الحياة يوافق عيد الأم، عشان نفضل كل سنة نتذكر واحدة من أكتر الستات اللي اتسبوا وأهينوا واتعاقبوا واتأذوا في سبيل أفكارهم، وعلى الرغم من اللغط اللي أثاره بطبيعة الحال موتها، لكنه أثار أيضا احتفاء كبير بأفكارها و "موجة لإعادة قراءة كتبها ومقالاتها وكأنه أصبح عيد لها يسمى: "عيد نوال". 

غادة عبد العال  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم