مدونة اليوم

عروب صبح: "حالة طوارىء"

سمعي
مونت كارلو الدولية

حالة طوارىءلا يوجد توصيف أقرب للمرحلة ..فكما الأزمات السياسية تتلاعب بأحوال الناس وتفرض الطوارىء يأتي الفايروس ليتلاعب بحياة الناس ويفرض الطوارىء أيضاً!ويا ويلنا ويا ظلام ليلنا عندما يتلاقى كلاهما في طوارىء عشوائية تسلب الناس حياتها وحقوقها المدنية والسياسية وتخلق حالة من التأهب وعدم الاستقرار.

إعلان

السؤال الذي يطرح نفسه بتجرد ؟

في ظل قطع الأنترنت أحياناً وحجب المواقع مثل كلبهاوس أحياناً أخرى.

ما هي الأدوات القانونية التي يمكن للناس أن يستخدموها للاعتراض على سياسات السلطة وتصرفاتها، خلال فترة (حالة الطوارىء) ؟ 

اذا كان أي سلوك أو إعتراض سيتم تخوينه أو اعتباره سلوك غير قانوني؟

وربما علينا أن نضع سطور تحت (غير قانوني) ففي أوطاننا قانون المطاطة قد يجعل من أي شخص عرضة للمساءلة القانونية بما في ذلك الوقوف أمام محكمة أمن الدولة في جرائم التعبير السياسي.

- قانون المطاطة هو أي نص قانوني فيه مصطلحات مطاطية تحتمل اكثر من تأويل أو تفسير

في عام 2007 صدر قانون ضمان حق الحصول على المعلومة ليصبح الاردن من اوائل الدول العربية من حيث إقرار قانون الحصول على المعلومات وكفالة هذا الحق قانونيا ، وقد نصت المادة 6 والمادة 8 من قانون المطبوعات والنشر لسنة 1998 وتعديلاته انه يشمل حرية الصحافة وحق الحصول على المعلومة و الاخبار والاحصاءات و يتم نشرها وتداولها ، وانه على جميع الجهات والمؤسسات العامة تسهيل مهمة الصحفي ويحظر فرض اي قيود تعيق حرية الصحافة .

هذا من حيث النص !

أما التطبيق !!! فحدث ولا حرج 

في الأزمة الأخيرة ظهرت الهوة الكبيرة بين النص والتطبيق ..

فالتسريبات التي سربها مسؤولون رفيعوا المستوى للواشنطن بوست في بداية الأزمة وإبقاء الإعلام الأردني المحلي في حالة غيبوبة حتى بيان الحكومة الرسمي الأول، خلق حالة تخبط كبير بين الصحافيين والمجتمع الاردني، ورفع حالة الإستقطاب بين مصدق ومكذب حتى تاريخ كتابة هذه المدونة بسبب ما تلاه من تسريبات ونصوص .

ناهيكم عن منع النشر!!!!

لقد بُح صوت العقل وهو ينادي بضرورة الخطاب الرسمي المبني على احترام العقول ، المدعم بالأدلة والأرقام و الدراسات لرفع المصداقية التي تاهت في غياهب الظلمات !!

من قرارات الحظر الليلي وحظر الجمعة الذي لا يعرف أي شخص في الأردن جدواه! (بمن فيهم أعضاء من لجنة الأوبئة)

الى العلاقة التي جمعت اللأضداد الأمير حمزة وباسم عوض الله  !!(بحسب البيان الحكومي الرسمي)

سؤال مبني للمجهول

هل ستنجب الطوارىء الفيروسية والسياسية طوارىء أخرى؟

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم