مدونة اليوم

هند الإرياني: رمضان الحب والبهجة رمضان

سمعي
مونت كارلو الدولية

 شهر أحمل له الكثير من الذكريات الجميلة في قلبي، من الروحانيات، والهدوء النفسي، للفوازير المبهجة، للأكل اللذيذ، وشراب الفيمتو، واجتماع العائلة أمام المسلسل الرمضاني، للزيارات العائلية واللعب بورق الكوتشينة، ولن أنسى هنا حلويات رمضان رغم أني لست من محبي الحلويات إلا أن مذاق "الرواني" -الحلوى اليمنية المميزة- قادر على أن يسمو بك إلى السماء السابعة، والكثير الكثير من الذكريات الجميلة. 

إعلان

منذ سنوات توقفت عن متابعة مسلسلات رمضان، ولكن خلال أول أيام رمضان لفتت انتباهي الإعلانات التي تحمل رسائل عميقة تتعلق بنشر الحب بين الناس، ولكن الإعلان الذي ترك الأثر الأكبر في نفسي هو إعلان شريهان الذي تناقله الجميع فرحا بعودة شريهان، ورؤيتها على الشاشة، وأيضا في محاولة لتفسير الإعلان الذي يتحدث عن القوة. في رأيي أن الاعلان يقول لنا أن لا أحد قادر على أذيتك، فمهما حدث في حياتك تستطيع أن تعود بقوة وجمال، وكأن الخوف، والعذاب مجرد وهم مؤقت، ونهايته تنتهي عندما تراه على حقيقته. هذا هو تفسيري الشخصي، وربما غيري فسروه بطريقة مختلفة، ولكنني ضمن من شعروا بالبهجة لرؤية شريهان التي كانت مصدر بهجتنا في كل عام، هل رأيتم كيف أن من يصدر البهجة تحبه الملايين؟ لأن هذا ما نحتاجه جميعا.. الحب، والبهجة. 

أنا أحب الاحتفال بالمناسبات الدينية سواء رمضان، أم الكريسمس، أم أي احتفال ديني آخر فيه بهجة وفرح، ورغم أني لست متدينة إلا أنني أتمنى أن يستمر الاحتفال بهذه المناسبات الدينية، من قال أن الروحانيات تعني ترك البهجة، في رأيي أن أصل الأديان هو الدعوة للخلاص من العذاب، واختيار السعادة والبهجة، ربما بعد ذلك تم تلويث هذه الفكرة الجميلة، واستبدالها بفكرة العذاب، ولكنك ستجد أن الأصل هو واحد في كل الأديان، والأصل هو الحب، فالحب هو مصدر البهجة.

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم