مدونة اليوم

غادة عبد العال: "شهر التوتر"

سمعي
مونت كارلو الدولية

اعتدنا جميعا على أن يكون شهر رمضان مناسبة تستحق الاحتفال، فهو الشهر الذي نلتزم فيه بالعبادات طمعا في ثواب مضاعف، هو الشهر الذي تجتمع فيه العائلة الكبيرة و تعزز فيه أواصر صلة الرحم، و هو الشهر الذي يراجع فيه المرء موقفه من الحياة، و يقدر ما أنعم الله به عليه من نعم.

إعلان

لكن من كام سنة بدأ شعور جديد يتجذر و يتأصل و يرتبط برمضان، ألا و هو التوتر، رمضان أصبح بالنسبة للكثيرين شهر موتر بيطرح أسئلة كتير موترة: هل هنقدر نصوم في الحر السنة دي؟، الولاد هينفع يمتحنوا في رمضان؟، يا ترى الأكل اللي مخزنينه هيكفي و الا نشتري و نخزن أكتر؟

ثم دخلنا في مرحلة جديدة تعتمد على خلق أسباب التوتر و اختراعها في حالة عدم وجودها، فتلاقي البرامج الدينية مليانة أسئلة زي: ما هو يا شيخنا حكم بلع الريق في نهار رمضان؟ ، أحط قطرة وأنا صايمة عادي؟ دخان الطبيخ بيفطر؟ طب معطر الجو؟ طب البخور؟  طب صابونة غسيل الوش المعطرة، عادي و الا فيها كلام؟، وما هو تحديدا حكم استخدام الشطافة في نهار رمضان؟

ثم دخل على الخط عناصر موترة جديدة، فبعد ما كان موسم رمضان التليفزيوني بيهدف بشكل ما لتسلية صيام الصائم، أو للترفيه عن اللي كانوا صايمين بتقديم وجبة ترفيهية لطيفة كمكافأة ليهم، فآدي فزورة و آدي حكاية من ألف ليلية و ليلة و آدي برنامج مسابقات و برنامج تاني كوميدي مثير للضحك، فجأة من كام سنة كل ده اختفى و حل محله طوفان من مسلسلات الإثارة و الأكشان.

فأصبح من العادي إن رمضان يكون فيه 30 مسلسل مثلا، 27 منهم بيدور حوالين قضايا قتل، و اتنين عن قضايا اغتصاب.

مع مشاهد متتالية من الضرب  و العنف و التنكيل و خناقات بسلاح أبيض و ضرب الرصاص و المطاردات..

آه جزء من الأعمال الدرامية دي بيناقش قضايا موجودة في المجتمع، لكن هو العنف و الفساد و المؤامرات هي كل مافي المجتمع؟،  فين بقية جوانب الحياة؟

فين القضايا الاجتماعية؟ فين القصص الدرامية؟ فين الأعمال الرومانسية؟ فين حتى الأعمال الموجهة للأطفال و المراهقين.

و فوق كل ده، ما كل هذا التوتر و البحث عن دراما تخليك طول الوقت قاعد على طرف كرسيك؟ ده شهر كريم محتاج هدوء و تروي و تفكر و تأمل، ثم إن الكوكب متوتر كفاية يا جماعة، آه جزء من دور الفن في المجتمع هو التعبير عن مشاكله، لكن كمان جزء أكبر من دوره هو إنه يكون في أوقات ملاذ آمن و مكان للراحة أو لفصل النفس عن مشاكل العالم أو حتى للتواصل مع المشاعر اللي بتدهسها متاعب الحياة.

قليل من الهدوء يا جماعة، على كل المستويات، إرحمونا من كل هذا التوتر يرحمكم الله.

 

غادة عبد العال  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم