مدونة اليوم

عروب صبح: "غرّدوا عن الشيخ جرّاح"

سمعي
مونت كارلو الدولية

في الساعة الخامسة والنصف من صباح يوم الاثنين 3/5/2021 غرد البابا فرنسيس عبر حسابه الموثق في تويتر : " لنستخدم جميع الأدوات التي لدينا ولا سيما أداة الإعلام القوية، من أجل بناء وتعزيز الخير العام. لنلتزم باستخدام الإعلام من أجل السلام ".  

إعلان

لا أعلم إن كان الحبر الأعظم قد سمع عن ما يدور في المدينة المقدسة منذ أسبوعين!

لذلك عملت كوت تويت لتغريدته بوسمي

#أنقذوا_حي_الشيخ_جراح

#SaveSheikhJarrah

الوسمين الأكثر انتشاراً في الأيام القليلة الماضية بهمة شباب وشابات وقفوا مع الحق والعدل وقرروا أن لا يصمتوا عن الظلم والقهر والتطهير العرقي.

وهكذا قمت بتنفيذ وصية البابا فرنسيس باستخدام الأدوات التي لدينا ولا سيما الإعلام من أجل التشهير بالاحتلال الغاشم ولفت الأنظار نحوالعدالة والسلام اللذان يذبحهما الإحتلال وهو يعتدي على المواطنين العزل في بيوتهم التي بنوها وعاشوا فيها عشرات السنين ليرغمهم أن يخرجوا فيسكن بدلا منهم مستوطنون جاؤا من شتات الأرض. 

من جهة أخرى أعلم تماماً أن رام الله تبعد عن القدس نصف ساعة لولا محاسيم الاحتلال،

الا أن السلطة التنسيقية الأمنية الفلسطينية ورئيسها لم يسمعوا بما يحدث في القدس أو سمعوا وغطرشوا كعادتهم عندما تقصف غزة ! 

آه ربما شُغلوا ببرقيات التعزية !!

طبعاً فأحاسيسهم المرهفة توجهت نحو صفد التي هجّر الإحتلال أهلها عن بكرة أبيهم ولم يبق فيها فلسطيني واحد من أصحاب الأرض .. بينما يستمر المشهد تحت مرأى ومسمع العالم الوقح بتهجير قسري لثمانية وعشرين عائلة سيهجرها الاحتلال من بيوتها في القدس.

بعض تلك العائلات هُجرت أصلاً من قراها ومدنها عام 1948 عندما احتلها الكيان! كانت الضفة الغربية والقدس تابعة للمملكة الأردنية الهاشمية وبناء على ذلك أعطت الحكومة الأردنية صكوك التملك لتلك العائلات حتى تبني بيوتا بمساعدة الأنروا ..

لم يفد أن تظهر العائلات وثائق تملكهم للأرض والعقار فالقاضي والجلاد واحد وكما قالت إحدى سيدات حي الشيخ جراح: لمين تشكي وغريمك القاضي؟

محكمة الاحتلال أرادت ان يتنازل الناس عن حقهم في أراضيهم وبيوتهم طوعياً للمستوطنين وأن يسموا شخصاً من العائلة ليكون آخر الورثة بحيث يخرجون بعد موته وتؤول الأرض والعقار للمستوطنين !!!

في الأثناء يداهم الجيش والمستوطنون بيوت الناس في الحي وينكلون بشباب القدس المتضامنين معهم.

ثم يصرخ يعقوب المستوطن بوجه منى المقدسية: اذا لم أسرق بيتك سيسرقه غيري.

أتساءل إن كان البابا قد رأى التغريدة !

غردوا أنتم أيضا ربما رآها أو سمع صداها محمود عباس

عروب صبح 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم