مدونة اليوم

هند الإرياني: " لا تكن سعيداً"

سمعي
مونت كارلو الدولية

قد تسمع الكثير من الأشخاص يرددون عبارات كهذه لك: "كن سعيداً"، "تفاءل"، "اخف دمعتك، واضحك"، "أنت قوي. لا تظهر حزنك".. الخ من الدعوات لإخفاء الحزن بوهم السعادة، فهل هذا التوجه صحيح؟

إعلان

دعوني أعرفكم عليها، هي دائماً مع صديقاتها، وأصدقائها تضحك بصوت عال، تصور كل لحظة من حياتها الصاخبة في فيديوهات تضعها على وسائل التواصل الاجتماعية، تبدو حياتها مليئة بالسعادة، يعتبرها الكثيرون مثالا للإيجابية. قالت لي بأنها تشعر بحمل ثقيل تحمله في قلبها، تشعر بأن ليس لها الحق بأن تحزن، فهي من تدعو الناس للتفاؤل بالحياة. كيف سيكون موقفها لو عرفوا بأنها تكبت بداخلها الكثير من الأحزان؟

الحزن مثل كل المشاعر يجب ألا تتجاهلها، إن شعرت بالحزن، أو الضيق، وقمت مباشرة بالهروب من الشعور لتثبت بأنك متفائل، وأخذت في ممارسة نشاط ينسيك شعور الحزن، فأنت بهذا التصرف لا تثبت بأنك إنسان قوي، ومتفائل، كلا، هذا التصرف يعني بأنك تتهرب، أنت تهرب من مشاعرك، فتتراكم هذه المشاعر إلى أن يأتي اليوم الذي تفقد فيه شعور البهجة، شعور البهجة إن فقدته فكأنك تقتل نفسك، ولكن الفرق أن جسدك لا يزال يتحرك ويعاني، وكما أن الكشف المبكر عن السرطان يساعد في القضاء عليه، فإن الكشف المبكر عن الحزن يقضي عليه قبل أن يسيطر عليك، ويبعدك عن مصادر الفرح، والسعادة، والبهجة.

إذاً ما الحل؟ الحل يا عزيزتي، ويا عزيزي أن تجلس مع مشاعرك، توقف عن الهروب، لا تفعل شيئاً، اجلس هنا، واغلق عينيك، وركز في دقات قلبك، اشعر بقلبك، وبما يحمله، هل يحمل مشاعر فرح أم حزن، خوف أم أمان، ركز ما هي المشاعر التي بداخلك، ثم عندما تلقي الضوء على هذا الشعور احتضن نفسك، وأحبها، اشعر بالحب بداخلك، وكأنك تحتضن الطفل الصغير الذي بداخل قلبك، الذي تجاهلته كثيرا وأنت تلهث من مكان إلى مكان بحثا عن السعادة، والأمان.

لن تشعر بالسعادة، والأمان، ومتعة الحياة عن طريق إصلاح ما في الخارج، لن تسعدك سيارة جديدة إن كانت هناك تراكمات في حياتك تجاهلتها لعقود، ستظهر هذه التراكمات في يوم ما واضحة عن طريق آلام نفسية، وجسدية لتقول لك لا تتجاهلني. انظر هنا بداخلك. ولك الخيار أن تتجاهل الف مرة، وتستمر في عذابك، أو أن تدخل لقلبك، وتسأله، وتحب الطفل الذي بداخلك ألف مرة.

هند الإرياني

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم