مدونة اليوم

معركة الحواجب

سمعي
مونت كارلو الدولية

الحاجب في اللغة هو اسم فاعل من الفعل حجب: أي حمى أو منع أو أخفى.و حاجب العين هو ما يعلو العين من عظام و لحم و شعر، و وظيفته في الأساس هو حمايتها من العرق.و حاجب العين هو جزء من أجزاء الوجه قلما يلفت نظر أحدهم، اللهم إلا من الناحية التجميلية، كنوع من التأطير يحسن من شكل الوجه و من جمال العين نفسها.

إعلان

و في كل حتة في العالم بيتعلق النقاش حول الحواجب بالمسائل التجميلية و بس.

إلا في عالمنا العربي و الإسلامي، فالأمر مش بهذه السهولة. فالحاجب اللي في كل مكان في العالم وظيفته حماية أو إضافة لجمال العين، هنا هو الفارق بين الحق و الباطل، بين حزب اليمين و حزب اليسار، بين التدين و اللاتدين، بل بين الجنة و النار.

"كيف حال حاجبيكِ؟، أما زلتِ على العهد أم خرجتِ من رحمة الله؟'

كان ده سؤال حاسم و واضح و مختصر على صفحة من صفحات السوشيال ميديا المتخصصة في فقه النساء.

(و بالمناسبة لا يوجد مصطلح مقابل إسمه فقه الرجال.)

المهم إن هذا السؤال بيلخص معركة طويلة بدأت منذ الثمانينات. ألا و هي معركة الحواجب، و اللي هي بتختلف عن معركة تانية مصيرية برضه اسمها معركة الحجاب. 

و كان قادة تلك المعركة شايفين ان الحواجب شيء مهم لدرجة ان شيل شعرة منها على سبيل التهذيب سبب كافي ليلقي باللي عملته في النار.

شعرة واحدة من حاجب واحد، كافية للتسبب في لعن صاحبتها إلى أبد الآبدين، شعرة واحدة في مقابل كل أعمالها، من صلاة و صوم و زكاة و إحسان و أعمال صالحة قد تكون في علو جبل، لكن هيهات، شيلي شعرة واحدة من حاجب واحد تنسف الجبل ده من قمته لقاعدته و تلقي بكِ خارج رحمة الله. 

بل إن إمعانا في التدليس، بدأ البعض كالعادة في محاولة الدخول من ثغرات أشباه المتعلمين، فأورد الأدلة الملفقة على إن إزالة أي من شعر الحاجب أثبت العالم كذا في مؤتمر كذا إنه سبب مباشر للإصابة بالسرطان، و بعدها خر كل علماء المؤتمر سجدا و دخلوا في دين الله أفواجا .. إلى آخره من الحكايات المضروبة اللي بتتشاركها أمهاتنا بتأثر شديد عبر جروب واتس آب العيلة.

و المعركة المستمرة من التمانينات دي، على ما قد يبدو للبعض من تفاهتها إلا إنها كان لها ضحايا كتير.

ستات آمنوا بإن الرب لا يرضى إلا بتضييق الخناق عليهم، و ستات اعتقدوا ان في القبح تقرب إلى الله، و ستات خسروا صديقاتهن و قريباتهن عشان في نظرهن دول ملعونين خارجين من رحمة الله.

قد يبدو للبعض انها مسألة ليها وجاهتها، و ان على تفاهتها الظاهرة فاحنا مش لازم نستهين بأي حاجة ليها علاقة بالدين. 

و انا هاقول للبعض ده، هات اتنين في أي مكان في العالم كده و قولهم إن في مكان ما في الكرة الأرضية فيه أم و بنتها خسروا بعض عشان شعرتين في حاجب، و إنها معركة لها ضحاياها اللي لسه بيسقطوا على مدار أكتر من ٤٠ سنة. و اقرا الإجابة في نظرات عينيه، أو في صوت ضحكاتهم العالية اللي هيصاحبها تعجب عميق مع رفع للحواجب. 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم