مدونة اليوم

عروب صبح : " الممكن والمستحيل"

سمعي
مونت كارلو الدولية

قرار المحاولة هو الذي قد يفصل بين هاتين الكلمتين..الا أن المقصود بالمحاولة ليست (مرة واحدة مفردة) بل هي مفهوم يتسع ويمتد مرات متعددة ومتلاحقة ومتتالية ومتواصلة مبنية على أسس وخطط أساسية استراتيجية أصيلة وأخرى تكتيكية بديلة.. 

إعلان

قد تطول وقد تقصر، فيها كرّ وفر وفيها الكثير من الأمل والإيمان بالقضية وعدالتها، بضرورة خوض الرحلة بحلوها ومشقتها، قد يصل بها الشخص أو الأشخاص للممكن بسهولة، وقد يقفون عاجزين أو مقهورين على حافة العجز، أو خاليين إلا من مسحة أمل فيكون الوصول مجبولا بتضحيات جمّة وخسائر لا يهونها سوى الفوز بالحق وتحقيق الأمل المنشود.

المحاولة وشرفها لا يحملها سوى الشرفاء. 

مشعل المحاولة يحمله الناس ويسلمونه لبعضهم ضمن عوائلهم وقراهم ومدنهم، على مر الأجيال تماما كما في سباق التتابع .. كل رحلة يمشيها المشعل بيد العداء تقربه من ذاك الذي سيمسكه ويجري به نحو خط النهاية معلنا الفوز..

هذا النور الذي يأبى الا أن يقهر عتمة السنين يحمل قهر المقهورين منذ أكثر من سبعين سنة، الذين قتلوا والذين هجروا والذين سقطوا أمام المحتل أطفالا وشبابا وشيوخا وأمهات.

كان المشهد مضطرباً لسنوات !

ومازال على صعيد قيادة السلطة ورجالها في الخارج والداخل (أوسلو وفوسلو وقصص وتخبيصات) على شاشات التلفزيون وفي المؤتمرات، حيث يأتي الشخوص ببدلاتهم وعطورهم ليهرفوا عن خططهم بدولتين !

أو شبه دولة مسيجة  بسور فصل عنصري ومخترقة بعملاء ومستعمرات.

أما الآن فالمشهد الحي الذي يُبث للعالم من قلب القدس، فقد قلب الطاولات 

قرروا أن لا شيء مستحيل..

وأن الثقب سقط من الإبرة!

والحفرة هوت في حفرة!

وسكِرت قنينة خـمره!

ومات الضِّحك من الحسرة!

لقد قص الغيم أظافره

وأنجبت النسمة صخرة!

نحن مثل مظفر 

سنصدق في صحة هذا

وأيضاً...

سنقِرُّ ونبصِم بالعشرة.

 كما  سنؤمن 

أن بأوطاننا أوطانا

وأن بشبابها أملاً 

وبها  فرق

ما بين الكلمة والعورة

وأن الشعب بها حر

وأن الحرية.. حرة !

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم