مدونة اليوم

هند الإرياني: " حفل منتصف الصيف في السويد"

سمعي 02:22
مونت كارلو الدولية

سأحدثكم اليوم عن الاحتفال بمنتصف الصيف في السويد، وفقاً لمتحف الشمال السويدي، تطورت احتفالات منتصف الصيف في الأصل من عطلة مسيحية ليوحنا المعمدان، والتي أقيمت في 24 يونيو. وبدلاً من وقوع منتصف الصيف دائمًا في يوم مختلف من الأسبوع، فقد تقرر في عام 1953م أنه يجب أن يكون دائمًا يوم الجمعة بين 20 و26 يونيو.

إعلان

هذا العام نحتفل بمنتصف الصيف في عشية يوم الجمعة ٢٥ يونيو، هذا الصيف يبدو حاراً أكثر من سابقيه، ولا تعلمون كم تغيِّر الشمس من طباع السويديين حيث تجعلهم أكثر بهجة، وأكثر إقبالا على الحياة، وأكثر رغبة في الحديث مع الغرباء، دائما ما أتساءل "يا هل ترى لو كانت السويد بلدا حارا كيف سيكون طبع السويديين؟"

يبدو أن الجو البارد يجعل الناس يشعرون بالكآبة إلى حد ما، ولكنني أقدر جداً شخصية السويديين المهذبة اللطيفة التي تتصف بالخجل، وأقدّرها أكثر عندما أقابل شعوباً مختلفة تتعامل بلؤم، أو تكبر، أو عنصرية، فلله الحمد على نعمة السويديين.

نعود للحديث عن الاحتفال بمنتصف الصيف، هذا اليوم مميز جداً حيث يجتمع فيه الناس ليأكلوا، ويشربوا، ويرقصوا، ومن الرقصات المميزة رقصة تسمى برقصة الضفدع، هذه الرقصة تجعلك تعود لمشاعر الطفولة، وتقوم بحركات مضحكة يشارك فيها الكبار، والصغار، وهم يقفزون حول عمود شجرة على شكل صليب.

في هذا اليوم تضع النساء على رؤوسهنَّ تاجاً من الورد، وهناك معتقد قديم بأنك لو جمعت سبع زهرات، ووضعتها تحت الوسادة في تلك الليلة، فإنك ستحلم بالحبيب الذي سترتبط به.

وتتخلل هذا الاحتفال أغانٍ فولكلورية، وقصص تحكيها امرأة تقف في المنتصف، وحولها يقف الحضور منتظرين تعليماتها للبدء برقصة جديدة. يستمر الحفل إلى الليل، ثم ينتهي بأن تغطس عاريا في النهر. وهكذا ينتهي هذا اليوم الذي نحتفل فيه بالطقس الدافئ، والطبيعة، وننتظر الحلم الذي ستخبرنا فيه الزهور عن الحبيب المنتظر.

هند الإرياني

هند الارياني، صحفية وناشطة اجتماعية، مدافعة عن حقوق المرأة والطفل، حاصلة على جائزة المرأة العربية لعام ٢٠١٧.

فيس بوك اضغط هنا

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم