مدونة اليوم

عروب صبح : " قصة عيدة"

سمعي 02:59
مونت كارلو الدولية

بكت كثيرا ..لم تصح ولكنها كانت تنتحب.. أو هكذا بدا آخر ما سمع من صوتها ..عيدة الحمودي السعيدو .. ما أغرب هذا الأسم الذي يجتمع فيه العيد والسعد ! ما أغرب أن يكون اسم فتاة بعمر الثالثة عشر وهي آخر ما ستملك من سنين الحياة ! 

إعلان

عيدة ... ولسخرية القدر أيضا تعيش في حي يدعى بحي الزهور في الحسكة السورية.

عيدة ساقها الوحوش من عائلتها وهم يصورون مسيرة الموت الى بيت مهجور بريف مدينة ديريك المالكية.

هناك ضربت حتى الموت وأطلقوا على رأسها الصغير الرصاص ..

هذا الرأس الذي يحوي عقلا رافضاً لقمع العائلة ! قتلوها لأنها قالت لابن عمها : ما أريدك.. قتلوها لأنها تحدت العرف وديوك المزابل !

تذكرت قصة حمدة لعمر الفرا .. 

ما أريدك …

ما أريدك حتى لو

تذبحني بيدك

ما أريدك

إِبن عمي … ومثل اخويَ

ودم وريدي

من وريدك

أما خطبه

لا يا عيني

لاني نعجه

تشتريها

ولاني عبده

من عبيدك

ما أريدك

هذي الكَصه

كَصة حمده

حمده الرمش اللي

يتحدّا

الرمش اللياخذ كَلب الناس

الرمش اللي

ما عمرو ودّا

حمده جانت

أجمل ورده

بوجه الريح .. وصمدت مده

حمده جانت

نكَطه بمصحف

تحدت كل سيوف الرده

اليوم الأول

تحدت حمده

اليوم الثاني

صرخت حمده

اليوم الثالث

نزلت دمعه

اليوم الرابع .. يوم الجمعه

دخلت أمها غرفة حمده

انشدهت

رجفت

عيون تجذّب

كَلب يلجلج

خافت … شافت

جسم مثلج

شَعر تناثر

فوكَ مخده

صاحت …

جاوب مِرْوَد كحله

ماتت حمده .. ماتت حمده

* * *

ثوب المخمل ..

مراية حمده

المشط … البكله

كلهم صاحو …

والصوت الرايح

ما ودّا

تبجي كل رمال الصحرا

وتبجي كل بنيه حرّه

حتى طير الورور

ناح

وفوكَ ترابج

مرّغ خده

تغطّي حمده

برد الصيف

المثل السيف

يمّرض عينج

خايف إنها تمرض عينج

تعطّي حمده

تهنّي حمده …

هالأرض اللي

تحت اجرينا

أكرم مِ للي .. فوكَ بمده

تهنّي حمده

* * *

حلفت أمي …

وكل نسوان الحاره

شهدن

إنهن شافن

بليلة جمعه

فوكَ الكَبر الضامم حمده

حلفن إنهن شافن

شمعه

الشمعه شمعة نور

وعليَّت

عليَت. عليَت .. فوكَ .. لفوكَ

لفوكَ اللي

ما تعرف حده

وحلفن إنهن سمعن حمده

من جوّات الكَبر تصيح

تصيح وتنده

ما أريدك ..

تتكرر القصة بعد عشرات السنين، بكل اللؤم والخسة تعاد قصة حمدة، ربما قتلوها ثم قالوا انتحرت أما قصة عيدة فعلى رؤوس الأشهاد قتلت وبثت 

 لأنهن قلن : ما أريدك.

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم