مدونة اليوم

عروب صبح : " الولادة الأسبوعية"

سمعي 02:49
مونت كارلو الدولية

هكذا هو فعل كتابة المدونة ولكن الحمل في الأفكار والكلمات يختلف عن الحمل بكائن حي يكبر بانتظام وبشكل يمكن التنبؤ بمراحله، الحمل بالمدونة أو المقالة الأسبوعية هو حمل ومخاض يومي بنفس الوقت تتعرض فيه للإجهاض مرات ومرات ..أسبوع من الحمل والمخاض في عالم يفرض عليك اسماء لجنينك.. 

إعلان

أجد نفسي أكتب عن المآسي والتعب اليومي للبشر في عالمنا العربي في الوقت الذي أكون أفكر أن أكتب عن مواضيع أكثر إيجابية أو حتى مدونة أدبية فيها بعض من الحب والحنين والوصف!

ويصيبني دوار الحمل وألم المخاض !!

هل أكتب عن سلوان وبيوتها التي تهدم يوميا على مرأى من العالم في ظل استعمار واحتلال يفرض عليك دفع الآلآف كغرامة على بناء دون ترخيص بعد أن منعك من ترخيص البناء أو مئات الآلالف إن هدم هو بيتك مما يدفع محمد الحسيني وغيره الى هدم تعب العمر بيده ليصبح هو وزوجته وبناته وأمه وأخته في العراء دون سقف يؤيهم!

بيوت تسقط حجراً حجراً قبل انتهاء مهلة الهدم، وفي منتصف الليل تجبر عائلة نصّار من حي واد قدوم / سلوان على هدم منزلها ذاتيا تجنبا لدفع تكاليف الهدم الباهظة التي تفرض عليهم من قبل احتلال غاشم.

أم هل أكتب عن ثنائية الوباء والفساد الذي يعيث في لبنان والعراق فساداً وموتاً بحريق مشفى الناصرية ؟

أوطاننا الحزينة على شبابها المعطل بنسب بطالة غير مسبوقة وحياة زاد من تعقيدها وباء لعين نخر ما تبقى من مؤسسات الدول وخاصة التعليم فلم يعد يعرف الناس مصير أطفالهم في مدارس خاصة تعصر دخولهم ومدارس عامة بلا بنية تحتية مهيئة لاستقبال الأجيال القادمة التي تحمل أمل الخروج من عنق الزجاجة الخانق الممتد !

فجأة يتعاظم وجع المخاض فيشتد لألم خالدة جرار المسجونة بدون محاكمة عند احتلال بغيض يمنع عنها رؤية ابنتها الشابة التي توفت فجأة !! 

رغم كل المناشدات والعرائض منعت الأم من أن ترى فلذة كبدها  لآخر مرة

بعثت خالدة إكليلا من الورد الأحمر والأصفر والأبيض 

كتب عليه: حرموني من وداعك بقبلة أودعك بوردة / أمك المحبة خالدة .

الولادة الأسبوعية لمدونة حقيقية تقترب من أوجاعكم هي مخاض يومي 

سامحوني إن كان صراخي لا يعبّر بشكل كاف عن ألمكم 

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم