مدونة اليوم

المعاناة وبوذا

سمعي 02:49
مونت كارلو الدولية

فنانة، وصديقة يمنية كانت تتحدث أثناء مقابلة في بودكاست قالت فيه أن موهبتها أتت من معاناتها لأنه لم يكن مسموحاً لها أن تعبر عن رأيها بما يحدث في اليمن بسبب أن من حولها لديهم رأي مختلف عنها، وبذلك وجدت نفسها تعبر عن هذا الرأي برسومات، وكتابات شبيهة بالشعر تكتبها باللغة الانجليزية.

إعلان

حديثها هذا ذكرني بمقابلة أجرتها معي الإعلامية القديرة "غابي لطيف" في برنامج "بدون قناع"، تحدثت فيه عن حياتي الشخصية، وسألتني غابي ما الذي جعلك تتغيرين، فقلت لها أن معاناة مررت بها غيرتني كثيراً، وأيضا بيروت الحبيبة كانت نقطة تحول في حياتي، هذه المدينة الجميلة التي عرفتني على عالم جديد متنوع، وحر، وعشت فيها تسع سنوات من عمري كانت من أهم فترات حياتي من تغيير داخلي لتغيير في حياتي الخارجية لمهنة الصحافة التي لم أكن أتوقع أن أمارسها في يوم ما، قلت لغابي أنا ممتنة لبيروت، ولازلت، وسأظل. تحدثنا عن الحرية في لبنان، وقلت لها بأن الحرية هي السبب في إبداع اللبنانيين لأن وضع سقف للحرية يمنع الإبداع في منطقتنا العربية، وما يميز لبنان عن غيره أن هذا السقف أكثر ارتفاعا لذلك يكثر فيها المبدعون من كل المجالات، وأتمنى أن يأتي اليوم الذي تنتهي فيه المعاناة في هذا البلد الذي يستحق الحياة.

من التعاليم الأساسية في البوذية أن الحياة معاناة، لا أريد أن أبدو وكأنني أمتدح المعاناة هنا، ولكن الحياة فعلا فيها معاناة بدرجات مختلفة، ولكن هل هذا يعني أن نتمسك بالمعاناة لأنها تجعلنا نستكشف ما بداخلنا من قدرات؟ بالتأكيد لا. إن كنت مررت بمعاناة، فتعلم منها، ثم دعها تمضي، كلما تعرفت على نفسك أكثر، وأحببتها، تغيرت حياتك، وخفت معاناتك، وكأنك تلد نفسك من جديد، وتذهب معاناة الحمل والولادة، انتبه أن تصل لمرحلة إدمان المعاناة، وأن تصبح هي منطقة الراحة بالنسبة لك، كنت أتحدث مع صديق قال لي أنه يخاف لو انتهت معاناته لأنه يعتقد بأن ذلك يعني موته، والحقيقة أن هناك فعلا شيئا سيموت، هذا الشيء ليس أنت، وإنما صديقك الذي عشت معه لسنوات طويلة، وتعودت عليه، إنه المعاناة، ولكن عليك أن تثور، وتتخلى عنه، وتدعه كي يموت لتحيا أنت من جديد.

هند الإرياني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم