مدونة اليوم

هند الإرياني: "هل يجب أن نموت ليذكر محاسننا الناس"

سمعي 03:01
مونت كارلو الدولية

مات سياسي مخضرم اسمه محسن العيني، وهو من أهم الشخصيات السياسية اليمنية. هذا الدبلوماسي الواعي الذي قام بخطوة جريئة يقال أنها السبب في سقوط حكومته، فقد منع مخدر القات في المؤسسات الحكومية، ومنع زراعته في أراضي الحكومة، وبمجرد أن استقال من الحكومة تم الغاء القرار، وقيل حينها أنها الشجرة التي اقتلعت العيني.

إعلان

وذلك لأن القات في اليمن يدعمه كبار القبائل، وهو وسيلة للتحكم بالناس الذين أدمنوا على هذه الشجرة التي بسببها تم اقتلاع المحاصيل الغذائية.

نعود لمحسن العيني، اختير عام 1947 ليكون أحد الطلبة اليمنيين الموفدين للدراسة في مدرسة المقاصد الإسلامية في بيروت، ثم التحق بكلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1952، ثم ابتعثه الإمام للدراسة في فرنسا حيث قضى بها عامي 1955 و1956، ثم قُطعت عنه المنحة الدراسية، فعاد إلى القاهرة، وفي العام 1957 أصدر كتابه "معارك ومؤامرات ضد قضية اليمن" الذي كان آنذاك بمثابة منشور تحريضي ضد نظام حكم الإمامة، وفي بداية العام 1958 انضم لحزب البعث العربي الاشتراكي، وشارك في ترتيبات المعارضة اليمنية للانقلاب على حكم الإمامة، وعُين وزيراً للخارجية بعد نجاح الثورة، وإقامة النظام الجمهوري في اليمن في ثورة 26 سبتمبر 1962، ثم عين بعد ذلك مندوبا دائما لليمن لدى الأمم المتحدة، ثم عين في عدة مناصب، ولا أستطيع أن أذكر كافة التفاصيل هنا، ولكنكم ستجدونها كاملة في ويكيبيديا.

وفاته جعلت الكثيرين يتذكرونه رغم أنهم لسنوات طويلة لم يحدثونا عنه، هذا الشخص الذي كان رجلاً للسلام، مثقفا وطنياً، اليوم فقط نقرأ سيرته في كل مكان.

يستغرب الشباب من الجيل الجديد ويتساءلون: من هذا؟

نلاحظ أن الكثيرين من العظماء انقطع الحديث عنهم بعد أن اختفوا عن الأنظار، ويقال أن الشخص يتم ذكره بعد موته لأنه لم يعد هناك مجال لأن ينافسهم في حياته، أي أن الغيرة تجعلهم يتجاهلون الشخص في حياته، ويحاولون ألا يبرزوه لكي لا تطغى صورته على صورتهم، وهذا الفعل يتكرر في جميع المجالات.

ولكن حياتنا قصيرة جدا، فالجميع ستنتهي حياته في غمضة عين، ولكن الفرق أن من ترك أثراً سيظل موجودا في حياة كل الأجيال. فالإنسان العظيم، حتى وإن لم يذكروه إلا بعد موته فتأثيره سيكون خالداً، بينما من حاولوا أن يخفوا سيرته لن يتذكرهم أحد، وموتهم هو نهاية وجودهم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم