مدونة اليوم

عروب صبح : "حقوق الانسان بين الأمريكان وطالبان"

سمعي 02:47
مونت كارلو الدولية

يا قلبي لا تحزنخرج طالبان دخل الأمريكانخرج الأمريكان دخل طالبان أعان الله أهل بلاد الأفغانمرحلة انتقالية بين احتلالين أحدهما أجنبي وآخر وطني ... تحتمل كل الانتهاكات من الإخفاء القسري والاحتجاز التعسفي وقمع الحريات الشخصية الى الاعدام الميداني !

إعلان

 

أكثر الفئات التي ستتعرض لانتهاك حقوقها هم النساء والمعارضين  والصحافيين حيث على الاغلب ستفرض عليهم رقابة مشددة وعقوبات صارمة على من يخالف.

عقود من الاحتلال مرة وطنية قومية باسم الدين .. ومرة باسم الديموقراطية والتحضر المبين

ذعر ينتاب الناس .. صور متلاحقة من كابول ومدن متعددة حيث حركة السير مشلولة، الناس تركض على غير هدى، صورة المتعلقين في طائرة الإخلاء الأميركية والفيديو المفجع لتساقط الناس من الطائرة الهاربة !!! وآخرها (الدخول المفاجيء) لداعش لتنفيذ الانفجار المزدوج في مطار كابول ..

الناس الذين اجتمعوا قرب المطار على أمل المغادرة  نحو الحرية.. غادروا الحياة كلها..

أقتبس من كتاب (سنونوات كابول ) للكاتب الجزائري ياسمينة الخضرا 

"لقد تحولت كابول إلى غرفة انتظار الرحلة نحو الآخرة"

هناك من فرح لاندحار الاحتلال الاميركي وهلل لانتصار أخوة الدين، وهناك من قال أنه انسحاب تكتيكي تحارب به الولايات المتحدة روسيا والصين .

اليوم الأخير من الشهر الثامن 2021 

تقول الولايات المتحدة على لسان بلينكن : سنتعامل مع الحكومة الجديدة في أفغانستان إذا كان ذلك يحقق مصالحنا القومية ويعيد الاستقرار للمنطقة !!

أما العرّاب .. أقصد وزير الخارجية القطري فصرح لصحيفة الفاينانشال تايمز – في نفس اليوم- 

: طالبان على استعداد لاتخاذ خطوات لا تعيد أفغانستان الى العهد القديم . 

(ايموجي بغمز بجانبه إيموجي فطسان من الضحك)

الواضح

أن الغرب المتباكي على حقوق النساء والكلاب والقطط والإنسان 

في حدود بلاد الشرق المتوسط والأبعد والأدنى 

كالعادة؛ ليس لديه أي مشكلة في استخدام كل الأدوات الحربية والإنقلابية والسياسية والالعبانية والثلاث ورقات  (ليحقق مصالحه القومية والرأسمالية والاستعمارية).

 والله لا يرد الاستقرار بأي منطقة ...

-انتهى الدرس يا غبي-

لكن المسرحية مستمرة.

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم