مدونة اليوم

عروب صبح : "بخ"

سمعي 02:52
مونت كارلو الدولية

"حتموت من الرعب من الأرض نطلع زي جن بخبلجان"هبلوهم ستة شجعان ستة مقاتلين ضد ترسانة المحتلينصبحوا محتارينكيف ووين ورود شباب فلسطين ..شقوا الارض وطلعوا منها ..

إعلان

 

هاي الأرض بتعرف ولادها ... بتعرفهم 

مثل الأفلام 

هروب كبير ومتقن من السجّان المحتل 

المهم السباع مرمغوا روسهم بالوحل 

عأساس جلبوع اشي مهم وأشد حراسة

ومتسادا – قوات خاصة لاقتحام السجون- وتفتيش يومي (يطسهم البين)

ومحتاطين ومجهزين تمام المحتلين 

قهقهه ملّت أحراج يعبد وجنين 

بالمعلقة والإرادة شباب فلسطين

 دعسوا على السجن والسجانين.  

بحسب الأخبار المنقولة عن الإعلام .. 

حفر الشباب نفقا بطول 20-25 متر واستغرق حفره عاماً كاملاً..

وزحفوا حتى خرجوا تحت أنف برج المراقبة ..

ان التخطيط العبقري لهذه العملية تطلب التفكير بأمور دقيقة، كالتخلص من الرمل أثناء الحفر، واخفاء الأدوات وان كانت ملاعق وقطع صغيرة..وحساب الوقت لخروج الجميع نحو الحرية بسلام .

ذكر الإعلام أنه في تعريف الاحتلال للأسرى مكتوب على هوياتهم "سجاف" بالعبرية وتعني له محاولات سابقة للهروب ... ورغماً عن هذا وذاك وعنهم هرب الأحرار وانتزعوا حريتهم ..

الهروب الكبير الذي سجله التاريخ فجر 6/9/2021 ليس الأول وبالتأكيد ولن يكون الأخير

فسبقها محاولات المناضل حمزة يونس للهرب من سجن الرملة ونجاحه في الاعوام 1964/1967/1971. 

الهروب الجماعي من سجن غزة المركزي في 19 رمضان 1987 حيث نجح ستة أسرى محكومون بالمؤبد في قص قضبان السجن والهروب.

الهروب من سجن كفار يونا بحفر نفق لمدة 4 شهور ..

ثم الهروب من سجن عوفر عام 2003 حيث حفر 3 أسرى نفقا بطول 15 مترا ليختفوا 7 أشهر قبل ان يعاد اعتقالهم.

حمى الله الأحرار من عيون العسس وعيون الاحتلال 

ولعيون الزبيدي ورفاقه الاحرار ..

"يا ظريف الطول تمدد في البلاد

تخبى في الزيتون .. وضحكات الأولاد 

وان ضاقت الجبال وتحاصر الواد 

في تجويف الصدر يضمك شعبنا"

أما حراس "الخزنة" الخردة اللي انفتحت

فبكفي نقلهم

بخ.

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم