مدونة اليوم

هند الإرياني: "عاد لليمن ليلتقي بالحب فوجد الموت "

سمعي 03:05
مونت كارلو الدولية

قادماً من الولايات المتحدة الأمريكية وصل إلى مطار مصر، ثم مطار دبي، وسجل فيديو يمتدح فيه فخامة المطار، ويشرح بسعادة أن رحلته ستكون طويلة،  فعليه أن يتنقل بين مطارات عدة، ثم عليه أن يستقل الباص من مدينة عدن لكي يصل إلى صنعاء بسبب إغلاق مطار صنعاء، وقد تستغرق رحلته هذه ثمانيَ ساعات، أو أكثر ليصل لمدينته حيث تعيش والدته، وعروسه التي تنتظره.

إعلان

في عينيه سعادة تدرك من خلالها أنه يعيش في حالة حب، وأنه متشوق للقاء الحبيبة، وجهه وسيم، وثيابه توحي بأن حالته المادية جيدة. يقول بأنه سيوثق رحلته أولا بأول، ويقول لأصحابه بأن يجهزوا مكانه لأنه قادم.. وكان هذا آخر فيديو له، وانتظره أهله، وأصدقاؤه، ولكنه لم يصل أبدا.

من الأشياء التي تثير اهتمامنا البحث في صفحات التواصل الاجتماعية الخاصة بالأشخاص الذين ودعوا عالمنا لعلنا نجد السر الذي نبحث عنه.

كنت أقلب في صفحة الفيسبوك للشاب اليمني الذي كان يعيش في الولايات المتحدة، وقرر أن يعود لليمن لزيارة أهله، والاحتفال بزواجه. شعرت بالألم وأنا أشاهد فيديو وراء الآخر لشاب وسيم، متفائل، ضاحك، مستبشر بحياة جديدة جميلة، ويقول لمتابعيه بأن حياته في طورها لدخول مرحلة جديدة جميلة، ومختلفة. لم يكن يعرف عبدالملك السنباني أن هناك من سيحرمه من هذه الحياة، وأن اليمن تغيرت كثيرا.

بحسب ما توارد في الإعلام، قبضت جماعة تابعة لجهة سياسية على السنباني، وهو في جنوب اليمن في طريقه للذهاب إلى صنعاء. وعلى الرغم من أن الشاب لا علاقة له بأي شكل بالسياسة إلا أنهم اتهموه بأنه حوثي، وربما طمعا في أمواله قُتل السنباني. لا أحد يعرف التفاصيل كاملة بعد، ولكن ما نعرفه أن شاباً، بريئاً، مسالماً قُتل ظلما. الجميع استنكر هذا الفعل المشين، ولكن ماذا ينفع الاستنكار، فاليمن أصبح بؤرة لكل أنواع الميليشيات المسلحة، ولم تعد هناك دولة حقيقية قوية تعيد للناس حقوقها، فما حدث للسنباني يحدث لغيره من قبل هذه الجماعة، أو غيرها، فالجميع متورط بجرائم حرب. وعندما يصبح الجميع متورطاً، فاعلم أن كل كلمة تقولها مؤيدة لهذا الفريق، أو ذاك قد تتسبب في جريمة تودي بحياة شخص ما.

لذلك إن كانت لديك رغبة في أن تتحدث، فاجعل كلمتك دعوة لوقف هذه الحرب، دعوة للوصول لحل توافقي، فلا جدوى من الحرب مهما استمرت. وإن كنت لست مقتنعا بأن السلام حل، فالسكوت أفضل من أن يكون صوتك أداة للخراب من حيث لا تعلم

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم