مدونة اليوم

عروب صبح : "كله زي بعضه"

سمعي 02:45
مونت كارلو الدولية

يهرب الناس عبر الأرض والبحار من أوضاع وجدوا أنفسهم يعيشونها ..يهربون تماما وكلياً من الظلم نحو العدل المنشودمن البطالة والجوع والعوز نحو فرص العمل والعيش بكرامة يهرب بعضهم خوفاً على حياته من بطش مجنون في سلطة ما يعتقد أن عزرائيل موظف عنده !القليل يهربون مؤقتاً .. الأغلب يهربون نهائيا ... البعض يهرب مناورة ليصبح (ما يسمى ) معارضاً تائباً و(يبوس التوبة).

إعلان

في حوار مستفيض عن جدوى الرحيل .. يعتقد البعض أن الرحيل حل ممتاز لمن استطاع اليه سبيلا، خصوصاً إن كنت تعيش تحت نظام سياسي قمعي لا يعرف معنى أن تختلف معه في الرأي ولا معنى الرحمة ! ويقول آخرون إنه عدمي وإنه لا يفيد أو (ينجي) إلا صاحبه .. فمن أراد أن يغير يجب أن يدفع ثمن التغيير في قدرٍ يسميه وطن!

يقول الراحل العزيز مريد البرغوثي في كتابه (رأيت رام الله)

"الغربة لا تكون واحدة .... إنها دائما غربات 

غربات تجتمع على صاحبها وتغلق عليه الدائرة .. يركض والدائرة تطوقه .. عند الوقوع فيها يغترب المرء في " أماكنه " وعن " أماكنه "

أقصد في نفس الوقت يغترب عن ذكرياته فيحاول التشبث بها .. فيتعالى على الراهن والعابر. إنه يتعالى دون أن ينتبه إلى هشاشته الأكيدة..

فيبدو أمام الناس هشا ومتعالياً .. أقصد في نفس الوقت..

يكفي أن يواجه المرء تجربة الإقتلاع الأولى حتى يصبح مقتلعاً من هنا إلى الأبدية .. الأمر يشبه أن تزل قدمه عن درجة واحدة من السلم العالي

حتى يكتمل النزول إلى منتهاه .. الأمر يشبه أن ينكسر في يد السائق مقود السيارة .. كل سيرها بعد ذلك يصبح ارتجالاً على غير هدى

لكن المفارقة تكمن في أن المدن الغريبة لا تعود غريبة تماماً "

هنا في كندا انتهت اليوم انتخابات قررت قبل وقتها لطمع في الحصول على الأغلبية..

راقبت باهتمام ... 

هذا الوسيم الذي يحسبه العالم وسيماً لا يختلف عن الدميم الذي نراه دميماً

مئات الملايين جمعت من أرزاق الناس لتصرف ليس لصحتهم او لمنافعهم بل على ديموقراطيتهم وحرية مسلوبة  سفحت بقرارات جواز المطعوم الذي سيدخل حيز التنفيذ بعد أيام ..

تعتيم إعلامي على كل ما هو معارض لسياسات السلطة ..

وشكله 

كله زي بعضه! 

أين المفر؟

عروب صبح

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم