مدونة اليوم

جمانة حداد: "قريباً نعرف الجواب"

مونت كارلو الدولية

يستطيع اللبنانيون أن يحققوا كل شيء، لو أرادوا. يستطيعون محاسبة الزعماء الفاسدين وتغيير هذه المنظومة المهترئة والقاتلة، لو أرادوا.يستطيعون تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين طبقات الشعب، لو أرادوا.يستطيعون مقاضاة المسؤولين عن انفجار المرفأ، لو أرادوا.يستطيعون تأمين فرص عمل ورواتب عادلة، لو أرادوا.

إعلان

يستطيعون حلّ أزمة الكهرباء والمياه وإزالة النفايات من الطرق. يستطيعون احترام المرأة واستثمار قدراتها الهائلة. يستطيعون التزام قوانين السير والقوانين كلها. يستطيعون احترام البيئة والطبيعة والتراث، ومحو الفقر، وإعلان التطبيب المجاني والتعليم المجاني، لو أرادوا.

يستطيع اللبنانيون جعل صحافتهم حرّة حقاً، ومعبّرة عن رأي الآخر، ورافضة أي شكل من أشكال الرقابة، لو أرادوا.

يستطيعون منع كمّ الأفواه وغسل الأدمغة وإغماض العيون، وإعلاء شأن الديموقراطية، وحتى الصعود الى القمر، ولِمَ لا الى المريخ، لو أرادوا.

هم يستطيعون التنافس مع جميع دول العالم، وفي المجالات كافة، لو أرادوا.

أقول ذلك، ليس انطلاقاً من شوفينية لبنانية سخيفة، ولكن لأن العقل لا ينقصنا، ولا الإمكانات، ولا الطاقات البشرية، ولا الثقافة. نعم نستطيع أن ننجح في ذلك كله وأكثر. هي فقط مسألة وعي. وتراكم. وصبر. ونفس طويل. وغضب نستثمره في وقته ومكانه المناسبين. ومواجهتنا الواقع بشجاعة بدل إنكاره. وتحرّرنا من الانتماءات الطائفية والحزبية ومن القبليات. ومثابرتنا خصوصاً كي لا نتعب أو نيأس أو نملّ.

فهل سنتعب يا ترى؟ هل نيأس؟ هل نملّ؟ هل نختلف في ما بيننا وننقسم، على عادتنا؟ هل ننسى مطالبنا وثورتنا المحقّة وغضبنا حول كأس عرق وصحن تبولة وصفقات تحت الطاولة، و"عمرو ما حدا يورث"؟

قريباً نعرف الجواب في صناديق الاقتراع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم