مدونة اليوم

سناء العاجي: " أنت مكفول؟ إذن أنت موصوم!"

سمعي 03:21
مونت كارلو الدولية

حين قرر زوجان مغربيان التكفل بطفلة من الملجأ، كانت الإجراءات طويلة ومعقدة. لكن الموقف الصادم الذي واجهاه، هو سؤال موظف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إن كانت أخت الأب المتكفل قد أنجبت حديثا. لماذا؟ لكي ترضع الطفلة، فتصبح محرّمة على الأب لأنها تصبح ابنة أخته بالرضاعة!

إعلان

بمعنى أن علاقة البنوة لا تؤسَّس بناء على تربية ذلك الأب لطفلته وعلاقة الأبوة التي ستربط بينهما منذ أشهرها الأولى إلى غاية سنوات طفولتها ومراهقتها وشبابها، بل فقط لأن أخته سترضعها. ونظرته لها كابنته لا أهمية لها، لأنها غدا ستتحول لرغبة في المعاشرة أو الزواج ما لم ترضعها أخته. وهذا منطق معظم الفقهاء في معظم المذاهب. ومع ذلك، فهم يتهمون العلمانيين أن همهم الوحيد هو الجنس. 

نفس الآراء الفقهية تعتبر أن الأسرة إذا تكفلت بطفل ذكر، فهذا يعني أن أمه سيكون عليها التحجب بحضرته حين يصير راشدا. 

هذه الآراء الفقهية تلغي كل المشاعر الإنسانية وتنفي أن علاقات البنوة والأمومة والأبوة، تنبني إنسانيا داخل كنف الأسرة، سواء كانت متكفلة أو لا؛ وأن الروابط العاطفية بين الأطفال المتكفل بهم وآبائهم وأمهاتهم لا تعترف بالدم وإنما بالمشاعر والعواطف. 

أكثر من ذلك، فالأطفال المتكفل بهم يحرمون من عدد كبير من الحقوق، في إطار قوانين تمنعهم من الحصول على الاسم العائلي للأب. أي مؤسسة أو شركة طيران أو مركز ثقافي أو رياضي أو مؤسسة حكومية أو شركة تأمين أو مؤسسة متخصصة في التغطية الصحية أو أي مؤسسة تعطي حق الولوج أو الاستفادة لشخص معين ولأفراد أسرته، ستمنع الأطفال المتكفل بهم لأنه، قانونيا، ليسوا أفراداً من الأسرة. حتى لو كانت الأسرة قد احتضنتهم لسنوات وحتى لو كانت العلاقة علاقة أسرية وطيدة. 

بل أن معظم الآراء الفقهية تعتبر أن الطفل المتخلق من علاقة غير شرعية، يحمل في جيناته فسادا يجعله أقل قيمة من الطفل المتخلق من الزواج. رغم أن هذا منافٍ تماما للعلم والعقل، فإن معظم المذاهب تعمل به، وتجعل طفلا أو طفلة يتحملان مسؤولية ممارسات لم يختاروها ولم يقرروا فيها. وكأن كوننا ولدنا لأبوين متزوجين امتياز في حد ذاته، بينما هي الصدفة فقط بالنسبة لنا... ولا شيء في جيناتنا يحدد طبيعة العقد بين والدينا.

وبعد كل هذا، سنرفع طبعا الشعارات الرنانة عن كوننا خير الأمم وأفضلها وأكثرها احتراما لآدمية الإنسان.

سناء العاجي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم