مدونة اليوم

هند الإرياني: " كرة قدم يمنية في السويد"

سمعي 02:38
مونت كارلو الدولية

وصلتني دعوة لحضور مسرحية غنائية عنوانها "كرة القدم في اليمن"، سعدت جدا أن هناك مسرحية ستقام عن بلدي ولم أفهم ما علاقة كرة القدم بالموضوع، اعتقدت أنها ربما تناقش الحرب وتأثيرها على الرياضة.. ولكن عندما قرأت نبذة عن المسرحية تبين أن قصتها أكبر من مجرد لعبة كرة قدم. 

إعلان

ذهبت للمسرحية، وأنا اتساءل كيف ستكون قصة عن اليمن والحرب في مسرحية غنائية، ولكن المفاجأة أن المسرحية كانت رائعة، سأحكي لكم عنها.

تتحدث المسرحية عن شاب يمني كان يلعب كرة القدم في اليمن مع أصدقائه، ونرى مقطع فزعهم من أصوات التفجيرات، ثم يحدث شيء جديد في حياة الفريق يغير حياتهم حيث يعلن لهم (صالح) بأن الفريق حصل على منحة تسمح لهم  بالذهاب إلى السويد. كان سعيداً جداً بأنه سيترك الحرب وينتقل لبلد آمن. وعند وصوله إلى السويد سرق معطفاً بسبب البرد الشديد، ولكن هذا التصرف الذي ربما يكون صغيرا تستغله المخابرات السويدية بالتعاون مع المخابرات الأمريكية  ليتم  إرغامه على الرجوع إلى اليمن للتجسس على القاعدة.

هذا الشاب اليمني اسمه صالح، والممثل الذي أدى الدور مصري الجنسية، ويتحدث بالمصرية، ولكنه أتقن الدور جيدا. يبدو صالح مسالماً جداً ومجبراً على فعل أشياء لا يريدها، يتزوج، ويصبح لديه طفلان، وتوضح لنا المسرحية مدى حبه لهما، ونتيجة لوضعه كلاجئ ارتكب جريمة سرقة فهو خائف ويبدو ضعيفا، ولا يستطيع أن يرفض قرار إرساله للتجسس في اليمن.

يعود صالح إلى اليمن للتجسس على القاعدة، وهناك يتم قتله في ساحة ملعب كرة القدم. المفاجأة أنهم يقولون لنا في نهاية المسرحية أنها كُتبت بناء على قصة حقيقية، وأن المخابرات لم ترد على تساؤلات الصحافة بخصوص الموضوع.

المسرحية نهايتها حزينة، ولكن الأغاني التي فيها رائعة، وخاصة عندما يغني الأمريكي عن اليمن، وما هي اليمن بالنسبة له، الأداء عال  وشبيه بأفلام ديزني، وانتهت المسرحية بتصفيق حاد من الجمهور.

استمتعت جدا بمشاهدة المسرحية، فكرتها جريئة، وتناقش قضية حساسة، وأثبتت المسرحية أنه بالإمكان التحدث عن اليمن ومعاناة اليمنيين في إطار مسرحي غنائي جاذب.

هند الإرياني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم