مدونة اليوم

عروب صبح : "من يحمينا منهم؟"

سمعي 02:48
مونت كارلو الدولية

كما أصبح مُعاشاً ومعروفاً فالحكومات العربية تحب أن تكون متأكدة من كل ما يقوم به كل فرد من أفراد الشعوب التي تحكمها وهي لا تألو جهداً في البحث عن كل متطور وجديد ليساعدها في مهمتها بتكميم الأفواه وقمع الحريّات سواء لرعاياها أو لرعايا دول أخرى!  إن علاقاتها مع حلفاء ودول أخرى متقدمة في مجالات التجسس وقمع الحريات جعلها زبونة معتبرة لمن يبيع برامج مثل بيغاسوس (برنامج التجسس الأشهر ) مؤخراً .. 

إعلان

 

أكدت صحيفة الغارديان البريطانية أن تحقيقا أجرته مجموعة حقوق الإنسان “فرونت لاين ديفندرز”،  ومجموعة الحقوق الرقمية غير الربحية "أكسس ناو" ، توصل إلى أن الهواتف المحمولة  للمدافعة البحرينية عن حقوق الإنسان ابتسام الصايغ والأستاذة هالة عاهد الحقوقية والناشطة في مجال حقوق الإنسان والجماعات النسوية في الأردن ، قد تم بالفعل اختراقها باستخدام برنامج بيغاسوس للتجسس.

يجدر بالذكر أن مجمل التقارير الصحفية المتعلقة ببرنامج التجسس إسرائيلي الصنع، بيغاسوس تشير الى أن الطرف الرئيسي الذي استغل البرنامج هو (الحكومات) بهدف تعقب هواتف نشطاء وصحافيين ومديري شركات وسياسيين.

لعلنا لا ننسى أنه أيضا ثبت استعمال هذا البرنامج في اختراق هاتف الناشطة آلاء الصديق والإعلامية غادة عويس وخطيبة الصحافي جمال الخاشقجي الذي اغتيل في قنصلية بلاده في اسطنبول عام 2018. 

يخترق هذا التطبيق الهواتف النقالة عن طريق ثغرات في التطبيقات الواسعة الانتشار، وقد ورد في الآونة الأخيرة أن بيغاسوس استغل ثغرة في تطبيق "آي مسج" الذي طورته شركة "آبل".

ومن المحتمل أن ذلك قد منحها إمكانية الوصول تلقائيا إلى مليار جهاز "آي فون" قيد الاستخدام حاليا!

هل تحسّون بالأمان؟

"أحس بأني منتهكة وعارية وبلا كرامة" هكذا علقت الأستاذة هالة 

أما السيدة ابتسام فقد عبّرت عن أنها أصيبت بخوف ورعب يومي منذ أن عرفت بأن هاتفها قد تم اختراقه !

من يحمي كل الناس الذين يتعرضون لانتهاك خصوصياتهم في عالمنا العربي؟

وهل أصبحنا أهدافا متحركة برسم التصفية لحكومات سلطوية تريد أن تستعمل حياتنا الخاصة لتحاربنا فيها؟ 

من سيحمينا من اغتيالات معنوية أو جسدية ؟ 

من سيحمي النشطاء والمدافعين عن الحق؟

مَن؟

عروب صبح 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم