سناء العاجي: "احذروا الحب!"

سمعي 02:43
مونت كارلو الدولية

علامة تجارية مغربية تبيع الكعكات المصنعة، قررت أن تقوم بحملة ماركوتينغ تضع من خلالها، على الغلاف، صورا لشباب وشابات مع عبارات حب بالدارجة المغربية من قبيل: "توحشتك"، "أنا وياك واحد"، "كنبغيك"، "مانقدرش ننساك"، "أنتَ\أنتِ أحسن ما عندي"، "راك ديما فقلبي"...

إعلان

من الواضح أنها حملة ماركوتينغ بمناسبة الرابع عشر من فبراير... عيد الحب! وكل عام وأنتم بحب. 

لكن حراس الفضيلة خرجوا من جديد وهم يخلطون بين الحب وبين الرذيلة. واعتبروا أن الرسائل المسجلة على أغلفة الكعكات... ضد التقاليد وضد القيم.

عبارات الحب والاشتياق ضد القيم... فهل تكون مثلا عبارات السب والشتيمة هي التي تناسب قيمنا؟ عبارات الكراهية؟ 

وسائل التواصل أبدت عن إبداعات جميلة، إذ خرج المغاربة بتوليفات غير حقيقية فيها الكثير من السخرية، حيث تم تعويض العبارات الأصلية بعبارات من قبيل: "كل نفس ذائقة الموت"، أو  "هل تقبلني زوجة رابعة"، في تهكم من خرجات حراس الفضيلة؛ كما خرج بعضهم بفبركة مختلفة، حيث  وضعوا صورة حبيبين، يقف أمامهما شرطي يسألهما عن صلة القرابة بينهما، في إشارة إلى الفصل 490 من القانون الجنائي الذي يعاقب العلاقات الرضائية خارج الزواج. 

مشكلة حقيقية أن تصبح عبارات الحب مخيفة بالنسبة لنا. أن يكون معظمنا غير قادر على نطقها بلغته الأم وأن يحتاج لاستعارة لغات ولهجات أجنبية ليقول: كنبغيك... توحشتك... 

ومشكلة أن يصاب بعضنا الآخر بالرهاب لمجرد أن علامة تجارية تستعمل حقها المشروع في استغلال كل المناسبات لتنظيم حملة دعائية... وأن يكون شعار إحدى حملاتها: الحب! الحب، وليس القتل ولا العنف ولا الإرهاب. 

الحب يخيفنا... وعبارات مثل "توحشتك" أو كنبغيك" تصبح خادشة مخلة بالحياء وغير ملائمة لثقافتنا. 

فهل ثقافتنا تفضل الكراهية مثلا؟

كل عيد حب... وأنت مع من تحبون. كنبغيكم... وتوحشتكم! ولا عزاء لدعاة الكراهية ولمن يخافون الحب. فلا أجمل من الحب!

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية