جمانة حداد: " ليس الحبّ"

سمعي 02:34
مونت كارلو الدولية

"ليس الحبّ هو ما يستحقّ، بل ما يكون في جواره، في ضواحيه"، كتب فرناندو بيسّوَا.في البداية، لم أفهم ما يضمره الشاعر في قوله هذا. فمَن يغرق في الحبّ، لا يعود قادرًا على رؤية أيّ  شيءٍ آخر سوى حبّه هذا، أو ما يعتقده أنّه هو الحبّ. 

إعلان

الآن، بعد العبور في مِحَن الحبّ، وفواجعه، ولياليه، ونهاراته، وانتظاراته واحتراقاته، وهي على كلّ حالٍ ما زالت مفتوحةٌ ومحتملة في كلّ لحظة، وعند كلّ التماعة برق، يمكنني أن أتفهم أخيراً ما قاله بيسَوَا حول هذه المسألة.

انظروا مثلًا ماذا يجري في ضواحي الحبّ، وكيف – مثلًا - يتحوّل هذا العالم الجهنمي كلّه إلى بستان، وكيف ـ مثلاً ـ الفقر والجوع والمرض والظلم والاستبداد وسوى ذلك من أوجاعٍ ومآسٍ، كيف ذلك كلّه يصبح هيّنًا وقابلاً للاحتمال.

تأملوا مثلًا، فنجانَ القهوة الذي يحتسيه العاشق مع المعشوق، كيف يصبح هو فرحاً، ولذّة، وهناء، وذروة ما يبتغيه المرء في حياته.

تأمّلوا أثاثَ المنزل، تحديداً المرآةَ، وأيُّ جمالٍ استثنائيّ يفوح منها.

تامّلوا الأشجارَ، الينابيعَ، المدنَ، والناسَ، كيف هؤلاء يصيرون بسبب الحبّ، ومن جرّائه، حوافزَ لانهائيّة لتطلّب الحياة والكفاح من أجل تحسين نوعيتها.

تأمّلوا الفنَّ، تأملوا مثلًا الشعر، الموسيقى، وكلَّ ما يروح يتفجّر ويسيل كما لو أنه نهرٌ في غابة.

اليوم، غداة عيد العشق والعشّاق أقول: صحيح ربما. ليس الحبّ في ذاته ما يستحقّ، بل حقاً ما يحدث في ضواحيه، وما ينجم عنه.

وهذا كان، ويظلّ، قليلاً من كثير. 

جمانة حداد

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم