سناء العاجي: " الحب هو الأصل"

سمعي 02:55
مونت كارلو الدولية

شكرا للصداقات الجميلة التي تتحدى الزمن والجغرافيا. شكرا لأولئك الأصدقاء الذين يبقون في القلب رغم المسافات البعيدة والانشغالات وأخبار الحروب والموت والمرض والحجر.شكرا لصديق يستيقظ صباحا، يتذكرنا ويبعث رسالة للاطمئنان رغم أننا لم نتواصل منذ شهور أو سنوات. 

إعلان

شكرا لصديقة، كلما اتصلنا، فرحت واقتسمت تفاصيل فرحتها وحزنها دون حسابات ودون طلب تبريرات عن الغياب وعن عدم السؤال. وكلما اتصلت، نطالع اسمها على شاشة الهاتف بفرحة كبيرة ونستبق البوح بابتسامة عريضة قبل أن نضغط على زر الرد. 

شكرا لأحاسيس الوفاء والصدق تسكننا ونحن نطالع أخبار صديق بعيد فرقت بيننا السبل والحدود المغلقة والتأشيرات اللعينة والتزامات الحياة. 

شكرا لأشخاص بعينهم جعلونا نقع في غرام أمكنة ومدن وبلدان... أحببناها لأننا أحببنا فيها ذاكرة جمعتنا برفقتهم!

شكرا لقصص حب تنتهي دون أن تقتل الجميل والإنسان فينا... تحل ذكراها بين الفينة والأخرى فتقتحمنا نوستالجيا وابتسامة نتمنى معهما أن الآخر بخير، وأنه سعيد... وأنه يذكرنا بخير. 

شكرا لأصدقاء عبرنا معهم ضفاف عمر، واقتسمنا سنوات وذكريات ولحظات صدق وحزن وفرح ونجاح وسقوط وانكسار وأمل... ثم مشى كل منا في طريق بسبب اختلاف أو خلاف... لكن الاختلاف والخلاف لم يحولانا لوحوش كاسرة تنهش لحم الآخر حقدا. 

شكرا لصورة تطالعنا على الفايسبوك أو تغريدة على التويتر وتذكرنا كم نشتاق لذاك الصديق أو تلك الصديقة... فلا نكتفي باللايك. نتصل لكي نستعيد أحاسيس الحب والصداقة والصدق... نعاودُ التواصل وقد نبرمجُ لقاء قريبا حين تسمح الجغرافيات بذلك. 

شكرا لكل من تركوا في حياتنا أثرا. شكرا لكل من صنعوا من نحن، بكل التفاصيل الصغيرة والكبيرة التي اقتسمناها....

شكرا لكل من هم جزء من ذاكرتنا العاطفية والحسية ولمن يصنعون تفاصيل حياتنا وذكرياتنا.

شكرا للإنسان فينا وفيهِم.

شكرا للحب منا ومنهم.

شكرا لكل شمس جديدة تشرق، فتجعلنا نبتسم لأننا ما زلنا هنا، نقتسم الجميل معهم. معكم...! 

سناء العاجي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم