مدونة اليوم

هند الإرياني: " هل فعلاً لا يعرف المتحرش بأنه متحرش؟"

سمعي 02:46
مونت كارلو الدولية
مونت كارلو الدولية مونت كارلو الدولية

"لم أقصد أن أتحرش كنت فقط أمزح، لا أعرف ما هي الحدود أنا بريء ومظلوم، ليس لدي أصدقاء سويديون، ولا أعرف ما هو النظام هنا!". كانت هذه أعذار شاب من شرق أوروبا متزوج، ويدرس في السويد اشتكت إحدى الطالبات بأنه تجرأ في الحديث معها، وكان في حديثه تلميحات جنسية تصل لمستوى التحرش. 

إعلان

هذا الشاب معروف بتنمره على الشباب في الصف، وبإزعاجه للفتيات، في أحاديثه يرمي بتلميحات جنسية غير لائقة، ويصنفها بأنها مجرد مزحة، يغمز بعينيه، وينظر نظرات غير لائقة. وعندما قامت فتاة بتجاهله لتعبر عن رفضها لتصرفاته جن جنونه، فـ(الإيجو) الذي يجعله يظن أنه مهم تحطم عندما تجاهلته.

وعندما شعر بالخوف أنها قد تشتكي للإدارة مثَّل دور الحمل الوديع أمامها وأمام بقية زملائه، وادعى بأنه مظلوم، ولا يعرف لماذا تضايقت منه، وأنه يعتبرها صديقة! رغم أن ما قاله يعتبر مرفوضا في أي مجتمع لأنه يحتوي على تلميحات جنسية صارخة، وزميلته هذه لا تعرف حتى اسمه جيداً، وليست صديقة له.

أعذاره ومحاولة تمثيل دور الحمل الوديع لم تقنع أي زميلة أو زميل له في الصف، ولكنني تفاجأت من جرأته، أو بالأصح "وقاحته".

منذ سنوات لم أصادف هذا النوع من الرجال الذي قد يتصرف بطريقة وقحة مع فتاة فقط لأنها تحدثت معه. ولكن لسوء حظ هذا الشاب أنه قام بفعلته هذه في السويد، البلد الذي سيواجه فيه الكثير من المشاكل إن استمر بالتصرف بهذه الطريقة.

وأعتقد أن الدرس الصغير الذي تعرّض له في الصف عندما تمّ فضح ما يقوله أمام الجميع قد يجعله يفكر ألف مرة قبل أن يقوم بهذا الفعل مرة أخرى. ولكن أكثر ما أضحكني هو حجّته بأنه لا يعرف سويديين، وليس لديه أصدقاء في السويد، لذلك فهو لا يعرف أن حديثه الجنسي وغمزاته تعتبر تحرشاً ! يا له من عذر غريب!

متأكدة أن الكثير منكم صادف هذا النوع من الرجال الذي يدخل تلميحات جنسية في نكاته، ويعتبر نفسه لطيفاً، ودمّه خفيفا، وقد يجرح الآخرين بكلامه سواء للتنمر عليهم أو للتحرش بهم، ويظن بأنه أذكى الناس وبقية الخلق أغبياء، وبالتأكيد مثله الأعلى في الحياة هو الرئيس السابق ترامب!

إن قابلتم شخصا بهذه المواصفات ابتعدوا عنه ألف ميل، أو بلغوا عنه إن استطعتم! 

هند الإرياني

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم