مدونة اليوم

عروب صبح: "بين المقدس والمنبوذ"

سمعي 02:21
مونت كارلو الدولية

تخيلوا أنفسكم مضطرين لعزلة قسرية !!تجلس وحدك في كوخ ضيق متداع، ليس به أي مقومات لخدمتك كآدمي من حيث التهوية والصرف الصحي ! قد يكون هذا الكوخ في محيط منزل عائلتك لكنك ممنوع من الخروج منه أو التواصل معهم لأنك ببساطة (نجس)! 

إعلان

من خمسة أيام الى أسبوعين ( كل شهر ) تعيش النساء داخل ما يسمى بكوخ الحيض وهو كوخ بلا نوافذ، مبني من الطين والحجارة، سقفه من العشب وليس به أي خدمات صحية. تنام النساء على فرش من القش وتتغطى ببطانية أو ما توفر، وقد تستخدم النساء الحوامل هذه الأكواخ لولادة الأطفال !

نعم .. حصل هذا منذ زمن بعيد ويا للمفاجأة .. ما برح يحصل اليوم !

حيث مازالت بعض الثقافات في إثيوبيا ونيبال وجنوب كولومبيا تعامل السيدة الحائض على أنها تمر بحالة نجاسة وعليها أن تبتعد ولا تلمس ولا تُلمس.

المفارقة أنه وفقًا لعلماء الأنثروبولوجيا توماس باكلي وألما غوتليب، تُظهر دراسة عبر الثقافات أنه في حين أن المحرمات المتعلقة بالحيض شبه عالمية، وفي حين أن العديد منها يتضمن مفاهيم القذارة، فإن العديد من تقاليد الحيض "تشير إلى أهداف ومعاني مختلفة تمامًا" بل متناقضة؛ ففي بعض الثقافات التاريخية مثل الشيروكي، كانت المرأة الحائض تعتبر مقدسة وقوية، كما أن النساء في بعض المجتمعات التقليدية تعتبر طقوس الدورة الشهرية حماية وتمكين يوفر مساحة راحة للمرأة بعيدا عن الضغوط والمطالب الزوجية والمنزلية التي تشكل حملاً مضاعفاً عليها.

بين المقدس والمنبوذ هناك نساء وفتيات يفقدن حياتهن بحسب ما تراه التقاليد مناسبا لوضعهن الصحي! 

هل تجدون التقاليد التي يتبعها البشر تبعا لمفاهيم اجتماعية ودينية أمراً أساسياً في ممارسة الحياة اليومية؟

متى يجب إعادة النظر في ما هو مقدس وما هو منبوذ؟

من يقرر؟

أسئلة برسم النقاش

عروب صبح 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم