عروب صبح: "عن النكبة والاغتيال في زمن التحضر"

سمعي 02:20
مونت كارلو الدولية

يعيش البشر زماناً ربما هو الأكثر نفاقاً في تاريخهم.. لأن ما يمارسونه من تبرير لمعاييرهم المزدوجة يتعدى كل الحدود خصوصاً عندما يتعلق الأمر بالحروب والحياة والموت والظلم المفضي الى القتل والتنكيل والاغتيال والتطهير العرقي .. 

إعلان

ففي الزمن الذي أنشأ فيه البشر حواضن فكرية وأكاديمية وقانونية تبشر بمفاهيم  الديموقراطية وحقوق الإنسان .. كتبوا المعاهدات والعهود الأممية (غير الملزمة) ووقعوا عليها واحتفلوا بأنفسهم ككائنات راقية تسعى (سعياَ محموماً ظاهرياً) للتطور والتنوير والتحرر..

كل هذا  بمعايير يضعها معظم الوقت طيف واحد يرى الدنيا من وجهة نظره كإنسان (متحضر) ..وهم – كما جرت العادة – جزء من السلطة أو حلفاء لها، يعتقدون أنهم الأكثر فهماً وعلماً وبالتالي يستطيعون تقرير ما هو أفضل لبقية –الرعاع- من بقية البشر (غير المتحضرين) !

هكذا فجأة .. وعلى غفلة من الزمان وفي نفس السنة التي اعتمدت فيها الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1948 الإعلان العالمي لحقوق الإنسان .. ظهر الكيان البريء .. الديموقراطي الذي يشبههم!  

هجرة جماعية غير شرعية واستيلاء على أراضٍ أخذت عنوة من أهلها ، تدمير 600 قرية على أيدي العصابات والمليشيات ، ذبح آلاف السكان الأصليين وارتكاب المجازر الجماعية ثم طرد 750 الف انسان ليصبحوا لاجئين ونازحين بعيدا عن بيوتهم وأراضيهم ! 

تستمر فصول المأساة على مر الزمن.. يقصفون المدنيين، يصادرون الأراضي ، يقتلعون الأشجار، ينتهكون عهود حقوق الإنسان ويغتالون الكتاب والأطفال والصحافيين جهاراً نهاراً  .. فينتفض العالم (المتحضر) ببعض الشجب المبني للمجهول !

بعد التجربة .. فإن التحضر لفظ منمق لا محل له من الإعراب إن لم تكن تشبههم أو تمتلك قوة تردع عنك ظلمهم... 

رحم الله الشهداء 

#غسان_كنفاني

#محمد_الدرة 

#شيرين_أبو_عاقلة 

عروب صبح 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم