هند الإرياني: "جدل واسع بسبب زواج المسيار في السويد"

سمعي 02:35
مونت كارلو الدولية
مونت كارلو الدولية مونت كارلو الدولية

انتشر في الإعلام السويدي تقرير يتحدث عن زواج المسيار، فقد قامت صحفيتان بإجراء تحقيق حول هذا الموضوع، وسجلتا اعترافات شيوخ بتزويجهم لنساء بمقابل مادي، ولفترة محددة، وهو ما تعتبره السويد أشبه بالدعارة، فالجنس مقابل المال قانونيا ممنوع في السويد، ويعاقب عليه من اشترى الجنس.

إعلان

كان تبرير بعض هؤلاء الشيوخ فيما بعد بأن هذا الزواج يشبه "السامبو"، والسامبو هو علاقة معلنة بين اثنين يتم تسجيلهم في سجل الحكومة كأشخاص مرتبطين ببعضهم، ولديهم بعض الحقوق ولكنه ليس زواجا كاملاً، حيث أن الانفصال لا يحتاج لوقت طويل مثل ما هو في حال الطلاق، وهناك القليل من الاختلافات، ولكنه ارتباط مبني على حب، وعلاقة بهدف استمرارية، وتكوين عائلة أي أن مقارنة الشيوخ المسيار بالسامبو ليس مناسباً أبداً، فهم لم يستطيعوا تبرير فكرة أن زواج المسيار مبني على الجنس مقابل المال، وهو علاقة محدد وقتها، ليس الهدف منها الحب، ولا تكوين عائلة.. الفرق كبير.

المضحك أن هناك من غضب لماذا يقارن الشيوخ بين زواج المسيار، والسامبو معتبرين أن زواج المسيار السري مقابل المال لوقت محدد أفضل من علاقة واضحة للجميع مبنية على حب، وهدفها الاستمرارية. لم أستطع أن أفهم وجهة نظرهم، ولكن بالطبع كل شخص حر فيما يراه. الإشكالية هنا هو أن هذا التحقيق قد لفت انتباه الناس لهذا النوع من الزواج، والذي يدخل في إطار الجنس مقابل المال، وهو ما سيؤدي للكثير من المشاكل لمن يريد أن يتزوج بهذه الطريقة، وللشيوخ الذين لهم علاقة بهذا الزواج. وأيضا استغلت الموضوع بعض الأحزاب للتهجم على الإسلام، والنيل منه.

أتذكر أن الشيخ عبدالمجيد الزنداني في فترة ما سمح بشيء أسماه "زواج فريند"، وكان هذا الزواج فقط للرجال من الطلاب الذين يدرسون في الخارج لإشباع رغباتهم الجنسية، ولكن تحت عذر شرعي بأنه زواج مؤقت، وبدون أي رغبة في الاستمرارية، أو الارتباط.

للأسف هذا النوع من الشيوخ يرون النساء كوعاء للجنس فقط، وليس أكثر، ويحاولون تغيير الشرائع ليتناسب مع فكرهم هذا، والحقيقة أن الزواج في القرآن هو رابط مقدس فيه سكينة بين اثنين قررا الارتباط بهدف الاستمرار، والعيش معاً في مودة ورحمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم