سناء العاجي: "ويسمّونه سن اليأس! "

سمعي 02:47
مونت كارلو الدولية

باللغتين الفرنسية والإنجليزية، يقولون عنها: Ménopauseبالإسبانية: Menopausia وبالإيطالية: Menopausaثم نصل للعربية... لنجد الاستعمال الشائع هو: سن اليأس.  

إعلان

من الذي قرّر، في يوم من الأيام، أن فترة بيولوجية في حياة معظم النساء، بدل أن تحمل اسمها البيولوجي المحايد، تتحول لحكم قيمة سلبي وقدحي؟

من الذي قرر أن انقطاع الحيض هو مرادف لليأس في حياة النساء؟ 

ولماذا لا يتحدث أحد عن إياس الذكور؟ 

Andropose بالفرنسية والإنجليزية، مع اختلاف طفيف في النطق، وهو يعني انخفاض إنتاج هرمون التيستوستيرون لدى الرجال ابتداء من سن الخامسة والأربعين؛ مما يترجم، بالضرورة، انخفاض قدراتهم الجنسية ابتداء من هذا السن. ومع ذلك، فلا أحد يسمي تلك الفترة بسن اليأس... 

لماذا نربط مسار ومصير النساء... بقدرتهن على الإنجاب؟ علما أن النساء، بعد انقطاع الحيض، لا يفقدن رغبتهن الجنسية، والاضطرابات الهرمونية التي قد يتسبب فيها انقطاع الحيض عند بعض النساء وليس كلهن، أصبح لها علاج طبي.

المشكل الأصل أن اللغة ليست محايدة... هي تترجم تصوراتنا الدفينة.

حين تحمل مرحلة أو ظاهرة ما اسما محايدا في لغة، واسما قدحيا في لغة أخرى، فذلك يترجم تصور هاته اللغات للظاهرة المعنية أو المرحلة.

فماذا إذن لو انتبهنا قليلا لكلماتنا وعباراتنا:

بدل سن اليأس، لنتحدث عن انقطاع الحيض أو انقطاع الدورة الشهرية.

بدل الحديث عن العانس، والتي نستعملها حصريا للنساء، لنتحدث عن الفتاة العازبة بغض النظر عن سنها.

بدل الحديث عن ختان البنات، لنتحدث عن تشويه الأعضاء التناسلية للنساء، رغم أن ختان الذكور يستحق مساءلة أيضا، لكننا قد نعود للموضوع في مدونة لاحقة.

بدل الحديث عن جرائم الشرف، لنتحدث عن جرائم قتل النساء.. فاستعمال عبارة "جرائم الشرف" يعطي تبريرا ضمنيا للجريمة. بمعنى: "لقد قتل.. دفاعا عن الشرف". بينما هي في الأصل، في الأول وفي الأخير، جريمة قتل... 

باختصار، لننتبه للكلمات التي نستعملها... لأنها قد تكون حمّالة حيف وتمييز وظلم!

سناء العاجي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم