غادة عبد العال: "إجري يا بسنت"

سمعي 03:00
مونت كارلو الدولية

لا احنا مش هنتخض المرة دي  ولا هنتنرفز ولا هنتضايق عشان المفروض إننا اتعودنا خلاص. اتعودنا إن أي إنجاز أو نجاح ما بنقيموش هنا أبدا بمقاييس منطقية متعلقة بالمشوار والجهد والدعم والمعافرة. ولا حتى بالنتيجة والجايزة المادية أو المعنوية. خاصة إذا كان إنجاز لأنثى. باااس.. كده نطلع قاموس جديد خالص من درج المكتب ولائحة حسابات خاصة تحمل عنوان كبير فوقها بيقول:"والهانم بأه كانت لابسة إيه؟

إعلان

الأسبوع ده كان بيحمل إنجاز فريد من نوعه للاعبة ألعاب قوى مصرية تدعى بسنت حميدة، والإنجاز هو فوزها بذهبيتين في سباقين من أكتر السباقات صعوبة وأهمية في أي دورة ألعاب رياضية، سباق ال١٠٠ متر و ال٢٠٠ متر عدو.  بسنت عملتها وفازت بالذهبيتين في دورة ألعاب البحر المتوسط في سابقة نادرة في تاريخ اللعبة في مصر. 

بدأت ردود الأفعال الأولية منطقية، تهنئة واحتفال وفخر بالبطلة الشاطرة القوية. لكن لم تمر ساعات قليلة حتى دخلت جحافل مستخدمي السوشيال ميديا على الخط، وخاصة أولئك الذين لا يرون في أي امرأة إلا حتة لحمة يجب تقييمها وتقييم إنجازاتها كلها عن طريق تغطيتها أو كشفها.

البنت بتلعب رياضة من أكتر من ١٠ سنين، ترتدي الملابس الملائمة لرياضتها، حققت نصر كبير جدا بالنسبة لسنها ولظروف تدريبها وظروف اللعبة في مصر، نحتفل بيها؟ لا طبعا!

إيه اللي انتي لابساه ده يا بسنت؟ الشورت ده مش قصير شوية؟ فين أهلها دي؟ أبوها إزاي يسمح تظهر باللبس ده؟ أمها فين؟ الله دي كمان متجوزة؟ وجوزها كمان اللي بيدربها؟ ومبسوط بأه باللي هي لابساه ده؟ هتفيدها بإيه بأه جوايز الدنيا كلها وهي خسرانة أخرتها بالشكل ده؟

وتود لو إنك تلطش صاحب كل تعليق بالقلم على وشه، وتقوله دي بنت من عائلة رياضية، أبوها وأمها وأخوها كلهم أبطال. ليه ما بتقيمش إنجازها في إطاره؟ هل هي شيخ جامع دخلت بلبس الرياضة تلقي خطبة الجمعة؟ ماهي رياضية ولابسة لبس رياضة ! هل انت متيقن من درجة تدينها هي وعيلتها ؟ ماجايز هم فكرتهم أو تطبيقهم للدين مختلف عنك ! مين أساسا عينك رئيس مجلس إدارة قياس درجة الالتزام بالدين وتعاليمه؟

الحزين في الأمر إن بعد ما الأمر توسع وبقى تريند كالعادة، خرجت أم البطلة (وهي بطلة سابقة هي الأخرى لكن في رياضة الجمباز) وهي بتدافع عن بنتها عشان تقول إنها والله ما بتلبسش كده غير في التمرين لكن في حياتها العادية وحتى على الشاطيء عمرها ما بتلبس قصير بالشكل ده.

وهو أمر فعلا بائس وحزين ويخلينا نتحسر على أيام كنا على الأقل فيها عارفين نقول إيه إمتى، ومؤمنين إن لكل مقام مقال، وإن الرياضة مالهاش علاقة بالخلاعة، زي ما الفن مالوش علاقة بالانحراف، زي ما الناس العادية مالهاش إنها تقيم محاكمات دينية أو اجتماعية تعلم الناس الدين أو طرق التربية. كانوا الناس أكثر منطقية، أقل تطرفا، أو يمكن كانوا لاقيين حاجة تشغلهم، مش قاعدين فاضيين.

إجري يا بسنت، إجري وما تلتفتيش لحد. لا تشرحي ولا تبرّري. كل قرد يلزم شجرته، والزمي إنتي منصات التتويج. 

غادة عبد العال   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم