سناء العاجي: "سحابة صيف أم عاصفة؟"

سمعي 02:57
مونت كارلو الدولية

يحدث أن تسكننا الهواجس والأسئلة الوجودية عن اليوم، والأمس والغد... أن نفقد البوصلة. أن تسكننا المخاوف وأن نسكن في صمت مريب وعزلة قاتلة تفصلنا عن العالم بيأس مقبل على الموت. 

إعلان

يحدث أن نقاوم الضغط والقهر والحزن لشهور وسنوات... أن نتعايش مع الضربات وقسوة الحياة. مع الإحباطات والأحلام المؤجلة. مع الانكسارات. أن نتعلم المقاومة. أن نقف بسرعة بعد كل سقوط مهما كان شاهقا، وأن نعاود الركض والسعي والمقاومة.... أن نبتسم في وجه الظلم وأن نتحدى وأن نبني أحلاما وخططا وآفاقا... 

يحدث أن تكون لنا قوة يستغربها الآخر. ثم، في لحظة هشاشة لا نعرف لها من أسباب نزول، تنهار مناعتنا... لنتدثر بالحزن وبالقلق بشأن حياتنا واختياراتنا وعلاقاتنا. بشأن هويتنا ومن نحن. 

في لحظات الهشاشة تلك، تتراكم الاحباطات، ويصبح الوقوف بعد السقوط مهمة مستحيلة. يصبح الركض مجددا حلما بعيد المنال، مشقة لا تستطيعها النفس ولا يستطيعها الجسد. تصبح الابتسامة وليدة مجهود كبير. يعود تعب السنين الماضية ليسكن المسام والجسد والروح... ويرفض أن يغادر. يرافقنا الحزن واليأس والإحباط. 

في لحظات الهشاشة والضعف تلك، نكون شخصا لا يشبهنا. شخصا لا نعرفه. شخصا لم نتعود عليه... ويكون علينا التعايش معه... وهذا يزيد من كآبتنا كآبةً!

في لحظات الضعف تلك، تستفزنا عبارات من قبيل: "سحابة وستمر"، و"أنت عادة شخص قوي متفائل" و"لم نعهدك هكذا"... تستفزنا لأننا أيضا لم نعهدنا هكذا. تستفزنا لأننا نكون قد سعينا لتجاوز السحابة دون أن تتجاوزنا. تستفزنا لأننا لا نستحق المواساة ولا نظرات الشفقة. تستفزنا لأننا، نحن أنفسنا، لا نعرف ما الذي يحدث. لا كيف نواجهه. ولا كيف نتعامل معه. 

ربما... في مثل هذه اللحظات، يكون علينا أن نتساءل إن لم نكن، مثل حوالي 280 مليون شخص في العالم، نعاني من حالة اكتئاب... وإن لم يكن علينا أن نبحث عن طبيب متخصص يساعدنا لكي نكون أفضل. لأنها، ربما، أكثر من سحابة صيف عابرة.... لأنها قد تكون عاصفة تدمرنا وتدمر ما ومن حولنا!  

 

سناء العاجي

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم